الموت ليس بالكيماوي فقط

غارات روسية تستهدف سوقا شعبيا في خان شيخون أوقع شهداء وجرحى

24.نيسان.2017
أحد الشهداء الذين قضو في الغارة الروسية على خان شيخون اليوم
أحد الشهداء الذين قضو في الغارة الروسية على خان شيخون اليوم

متعلقات

ارتكب الطيران الحربي لقوات الأسد اليوم، مجزرة مروعة بحق المدنيين العزل في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ضمن السياسة التي تتبعها قوات الأسد في تفريغ المدينة من سكانها من خلال القصف المتواصل على المدينة وتدمير كل ماهو حيوي فيها تصاعد بعد مجزرة الكيماوي في الرابع من شهر نيسان.

 

واستهدف طيران الأسد الحربي بعدة صواريخ السوق الشعبي وسط مدينة خان شيخون، حيث لم تلبث ان شهدت المدينة عودة للحياة بعد حركة النزوح التي شهدتها بعد مجزرة الكيماوي، ليعاود طيران الأسد ارتكاب المجازر بحق المدنيين، موقعاً ستة شهداء بينهم طفلين، والعديد من الجرحى.

 

وتواجه مدينة خان شيخون وبلدات الريف الجنوبي عامة، ضعفاً كبيراً في المجال الطبي بعد استهداف جميع المشافي الطبية التي تعالج المدنيين من قبل الطيران الحربي الروسي مؤخراً وتدميرها، بينها مشفى الرحمة في خان شيخون ومشفى المركزي في عابدين والمشفى الوطني في معرة النعمان، وعدة نقاط طبية تعرضت للقصف، ما يلقي بثقله على الأهالي وطواقم الدفاع المدني والإسعاف لنقل المصابين لمسافات بعيدة لتلقي العلاج وبالتالي تعريض حياتهم لمخاطر الموت.

 

كما أغارت أيضا الطائرات الحربية الروسية المجرمة على بلدات ركايا سجنة والنقير وكفرسجنة ومعربليت والطريق الواصل بين (النيرب-اريحا) خلفت مزيدا من الجرحى بين المدنيين ودمارا كبيرا في المناطق المستهدفة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة