أدبيات الثورة

31.تموز.2015 قصص الشهداء
استشهاد القيادي البارز واحد مؤسسي حركة نور الدين ذنكي المجاهد رمضان شاتيلا ابن بلدة عينجارة بريف حلب الغربي كان من أوائل الثوار في الحراك السلمي و من الذين كانوا شعلة الثورة في حلب عامة والريف الغربي خاصة ، و من ثم انتقل إلى حماية المظاهرات وحَمَلَ السلاح للدفاع عن المتظاهرين السلميين في وجهة آلة القتل التي انتهجها نظام الأسد منذ…
28.تموز.2015 مقالات أدبية
  مرض خطير يكاد يفتك بالمجتمعات دون وعي أو حتى انتباه، يسميه الناس في الظاهر حباً إنما هو في الحقيقة تعلّقاً مرضياً يودي بصاحبه لفقدان التركيز ولأمراض نفسية جمّة تنتهي به إلى التوقف عن عيش الحياة كما ينبغي فهو إما حبيس ما يتعلق به أو حبيس ذكرياته معه إن انفصل عنه. #حقيقة_الحب الكثير من الأدباء والمفكرين بل وحتى العلماء تحدّث…
18.أيار.2015 قصص من الثورة
من قصص المعتقلات النساء : ليل الغرباء 4 :  ومضة مع صرخة . رنا هشام   اننا نفقد وجوهنا حين نفقد وطننا , اننا ندافع عن الطفل الذي يسكن فينا , ننفث التمرد على ظلم من شفاهنا فيحرقون شفاهنا بنارهم و سلاحهم , يطالبون باستئصال حناجرنا و أيدينا التي ترفع لافتات الحرية و يحاولون اعتقال نهداتنا التي تخرج منا بحرية…
12.أيار.2015 مقالات أدبية
لست من هواة الرصاص، ولست قاتلةً مأجورة، لم أشرعن القتل يوما، وما كنت من مؤيديه، أكره السلاح، وأكره مخترع الرصاص، وأكره الحديد كذلك، وأوافق شاعراً وصف البندقيّة بالـ "مومس المنحلّة". على الرّغم من ذلك، سأنسى يوماً أنّنا في القرن الواحد والعشرين، سأنسى المحاكم الدولية التي ربّما ستتّخذ إجراءاتـ "ها" في البحث عن القَتَلة ومحاسبتهم، سأسلك مسلك القنّاص "ابن شريعة الغاب" في…
04.أيار.2015 مقالات أدبية
هل نقبل الدعم الخارجي أم نمتنع عنه؟وهل يجوز تقديم تنازلات في سبيل الحصول عليه؟ لا توجد هدايا مجانية في عالم السياسة، فكل مساعدة تقدمها دولة من الدول لدولة أخرى هي قَيد يقيّدها ويحد من حريتها، وكل دَين هو باب للتدخل حتى يُرَدّ الدَّين. لذلك نقول إن الدول الضعيفة التي تتلقى المساعدات والقروض من الدول الغنية القوية إنما تَجني على شعوبها…
24.نيسان.2015 مقالات أدبية
هل يجوز الاتصال بالدول والمنظمات الدولية المَعنيّة بملف الثورة السورية؟ أكاد أقول: لا، لا يجوز، بل هو واجب. لو قلت "يجوز" لكان الاتصال وعدم الاتصال متساويَين، وهما ليسا كذلك بميزان المصالح والمفاسد، فإنّ الإعراضَ عن التواصل والانقطاعَ عن المجتمع الدولي سيجرّ على الثورة خسائرَ كثيرةً ويطيل الطريق ويزيد المعاناة، وقد يتسبب في فشل المشروع الثوري بالكامل أو تجييره للأعداء. إنّ الاتصال…
18.نيسان.2015 مقالات أدبية
إختفى صوت فؤاد في ردهة المقهى. وحدها شهقات البكاء تغسل الكرسي، ويتهدج الصدى الى خط التماس بين ساحة العباسيين في دمشق والغوطة الشرقية. لا توقفه المتاريس، ولا أكياس الرمل الممزقة. يتسرّب، كما لو كان دمعة، عبر الأحياء الى أشواق الفقد. يتسرب، الى مدفن نجله المجهول على أطراف حي جوبر، والى ثلاثة معتقلات مجهولة حول العاصمة، يقيم فيها ثلاثة من أبنائه،…
16.نيسان.2015 قصص من الثورة
ليل الغرباء 3  ..... "حين ينبت الشوك في حناجرنا" غريبات نحن في هذا المعتقل اللئيم , أنا و أنت و هي و تلك يا لنا من فراشات نزعت أجنحتها و سحبت ألوانها فباتت بلا ألوان , جوع و برد و تلوث و أمراض و رائحة موت و أنفاس السجّان تقبع معنا , لحظات مدببة تمر علينا تغرس رؤوسها الحادة في…
11.نيسان.2015 مقالات أدبية
خمسة وعشرون كيلومتراً تفصل اللاذقية عن القرداحة، المدينة الأكثر غموضاً ورعباً في سوريا، ومسقط رأس آل الأسد، ومعقل "الشبيحة". طريق جبلي أخضر يزداد تأهيله تقانة كلما اقتربت القرداحة؛ الفيلات المنتشرة على سفوح الجبال تصلح لأن تكون منتجعات سياحية، لكن أصحابها اكتفوا بتحويلها إلى نماذج هندسية محصنة متشابهة. والحرص على تعبيد الطرقات وزيادة عدد المنصفات الإسمنتية خوفاً من الحوادث، ينبئ بالاقتراب…
09.نيسان.2015 الشعر
ﺑﻐﺪﺍﺩ .. ﺑﻐﺪﺍﺩ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﺭﺃﻳﻨﺎﻩﻭﻛﻢ ﻳﻜﺬِّﺏ ﻓﻴﻨﺎ ﻣﺎ ﺳﻤﻌﻨﺎﻩﻣﺎ ﺑﺎﻝ ﻋﻴﻨﻴﻚ ﻳﺎ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﻗﺪ ﻋﻤﻴﺖﻋﻦ ﻇﺎﻟﻢ ﺻﻤﺘﻚ ﺍﻟﻤﺸﺌﻮﻡ ﺃﻏﺮﺍﻩﺍﻟﺤﺎﺿﺮ ﺍﻟﻤﺮُّ ﻳﺎ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﻳﺆﻟﻤﻨﻲﻓﺄﻳﻦ ﻣﺎﺿﻴﻚ؟ ﺃﻳﻦ ﺍﻟﻌﺰ ﻭﺍﻟﺠﺎﻩ؟!ﻣﺎ ﺯﺍﻝ ﻳﺮﻭﻱ ﻟﻨﺎ ﺍﻟﺘﺄﺭﻳﺦ ﻗﺼﺘﻪﻓﻜﻢ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻠﻰ ﺷﻮﻕ ﺭﻭﻳﻨﺎﻩﻭﻛﻢ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺍﻷ‌ﻣﺠﺎﺩ ﺃﺳﻌﺪﻧﺎﻋﺸﻨﺎ ﻧﺮﺩﺩﻩ ﺣﺘﻰ ﺣﻔﻈﻨﺎﻩﻭﻛﻢ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺍﻷ‌ﺣﺒﺎﺏ ﺃﻃﺮﺑﻨﺎﻭﺯﺍﺩﻧﺎ ﻃﺮﺑﺎً ﻟﻤﺎ ﺃﻋﺪﻧﺎﻩﺑﻐﺪﺍﺩ ﻳﺎ ﻟﻐﺔ ﺍﻹ‌ﺷﺮﺍﻕ ﻓﻲ ﺷﻔﺘﻲﻭﻳﺎ ﻏﻨﺎﺀً ﻋﺼﺎﻣﻴﺎً…
09.نيسان.2015 قصص من الثورة
 أماه ... حيّ على اللقاء   هي أمي صرخت أنا الثائر في زمن الطغاة , خطفوها لأنهم يريدون وأد صوتي يريدون اعتقالي لم يستطيعوا فخطفوا أمي .  في قاع البحر خطفني الأخطبوط أوجع أنيني الصامت رماني هناك لطخ وجهي بدم عذاب أمي ربطني بجذع مرجانة , كبل يدي بآهات أمي , لما خطفتم بسمة أمي ؟ الذنب ذنبي فأنا المطلوب…
05.نيسان.2015 مقالات أدبية
لم تكن تعجبني تربية أهالي بلدي لأولادهم، كنت أرقب من بعيد، كان الذكور يسمحون لأنفسهم ما لا يسمحون لما هو أقل منه بكثير لأخواتهن حتى ولو مجرد التفكير، تخطب البنت باكرًا، مرة قالت إحداهن «إن سوق ابنتها ماشي» لكثرة العرسان المتقدمين لها، فقط لأنها كانت جميلة، وكثيرًا ما تردد المثل الشائع «ليش سكتوا..شو إجتكم بنت»، كناية عن حزن الأهل لخبر…
02.نيسان.2015 مقالات أدبية
جلس فيصل القاسم بين الذئب الأغبر والوعل مكسور القرنين، وراح يسأل: ألم يدافع الذئب عن الغابة، بأنيابه ومخالبه ودماء الغزلان ودموعها وابتسامتها؟ ألم يجعل من الغابة رقماً صعباً في اللعبة الدولية؟ أليس الذئب هو أخطر حيوانات الغابة، وأشرسها وأظلمها، وأجدر بحكمها من الوعول التافهة الحقيرة؟ ألا يرتعب العدو والصديق من الذئب الأغبر! لكن، في المقابل، ألم تعش الوعول حياتها محرومة…