×

تحذير

JFolder: :الملفات: المسار لايؤدي إلى مجلد. المسار: /home/shaam/public_html/media/k2/galleries/5749a0dc9276d

JFolder: :الملفات: المسار لايؤدي إلى مجلد. المسار: /home/shaam/public_html/media/k2/galleries/5743fb77ead69

×

ملاحظة

There was a problem rendering your image gallery. Please make sure that the folder you are using in the Simple Image Gallery Pro plugin tags exists and contains valid image files. The plugin could not locate the folder: media/k2/galleries/5749a0dc9276d

There was a problem rendering your image gallery. Please make sure that the folder you are using in the Simple Image Gallery Pro plugin tags exists and contains valid image files. The plugin could not locate the folder: media/k2/galleries/5743fb77ead69

تقارير انسانية

11.كانون2.2015 تقارير انسانية
  الملخص التنفيذي: خلال شهر كانون الأول تم استهداف ما لايقل عن 38 منشأة حيوية. توزع مرتكبوا الاستهدافات علی النحو التالي: القوات الحكومية: جماعات متشددة: فصائل معارضة مسلحة: جهات لم نتمكن بعد من تحديدها: المنشآت التي تم استهدافها في شهر كانون الأول هي: 10 مدارس، 9 دور للعبادة، 8 منشآت طبية، 7 من مشاريع البنى التحتية، 3 أسواق، 1 فرن.…
08.كانون2.2015 تقارير انسانية
ملخص التقرير:  تعتمد الشبكة السورية لحقوق الإنسان منهجية عالية في التوثيق عبر الروايات المباشرة مع ناجين أو مع أهالي الضحايا، إضافة إلى عمليات تدقيق وتحليل الصور والفيديوهات وبعض التسجيلات الطبية، وبالرغم من ذلك لا ندعي أننا قمنا بتوثيق كافة الحالات، وذلك في ظل الحظر والملاحقة من قبل القوات الحكومية وبعض المجموعات المسلحة الأخرى. إن قصف القوات الحكومية بشكل مستمر ومنذ…
08.كانون2.2015 تقارير انسانية
ملخص تنفيذي : وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما لايقل عن 105 حوادث وفاة بسبب التعذيب داخل مراكز الاحتجاز النظامية وغير النظامية، في شهر كانون الأول/ 2014، يتوزعون على النحو التالي: القوات الحكومية: 104 القوات الكردية: 1 فيما يبدو أن حالات القتل تحت التعذيب مستمرة منذ سنة 2011 وحتى اليوم دون توقف، وهذا دليل واضح على منهجية العنف والقوة المفرطة…
08.كانون2.2015 تقارير انسانية
مقدمة التقرير:  مع نهاية عام 2014، وبعد نحو 4 سنوات على انطلاق الثورة السورية، نجد أن الواقع الإعلامي السوري اليوم، تحول إلى بيئة خطرة غير صالحة للعمل الصحفي المهني، والمستقل عن أي تبعية عسكرية أو سياسية موجهة، بل يمكننا القول، أن ناقوس الخطر قد دق منذ مدة طويلة، نتيجة تراكم الجرائم والانتهاكات بحق الإعلاميين، وفراغ الساحة الإعلامية، وتفوق قوة السلاح…