تقرير شام الاقتصادي 8-08-2020

08.آب.2020

تراجع سعر صرف الليرة السورية، بصورة محدودة، مقابل الدولار واليورو، في بعض المناطق، خلال تعاملات افتتاح الأسبوع اليوم السبت 8 آب/ أغسطس، فيما تبقي الليرة السورية، على تذبذبها الملحوظ في أسعار الصرف في عموم المحافظات السورية، وفقاً لما رصدته شبكة "شام" الإخبارية، نقلاً عن مواقع ومصادر اقتصادية.

وبلغ سعر صرف الدولار في العاصمة دمشق ارتفاع بوسطي 25 ليرة، مسجلاً ما بين 2250 ليرة شراء، و 2275 ليرة مبيعاً، فيما ارتفع الدولار في حلب 20 ليرة، مسجلاً ما بين 2200 ليرة شراء، و 2220 ليرة مبيع، وفقاً لما أورده موقع "اقتصاد".

وفي دمشق ارتفع اليورو، 40 ليرة، مسجلاً ما بين 2600 ليرة شراء، و 2700 ليرة مبيع، أما في درعا، فارتفع الدولار 70 ليرة، ليصبح ما بين 2200 ليرة شراء، و 2250 ليرة مبيع.

وفي الشمال المحرر بقي الدولار مستقراً ما بين 2150 ليرة شراء، و2170 ليرة مبيعاً. فيما تراوحت التركية ما بين 290 ليرة سورية شراء، و310 ليرة سورية مبيع، وتراوح الدولار في ريف حلب الشمالي، ما بين 2145 ليرة شراء، و2160 ليرة مبيع.

ويشكل هذا الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام لفرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان، حيث حافظت الأسعار على ارتفاعها دون تأثيرها بأي تحسن حققته الليرة السورية خلال الأيام الماضية.

بالمقابل أبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

وحافظت أسعار الذهب اليوم السبت 8 آب على استقرارها وفق ما أعلنت عنه جمعية الصاغة التابعة للنظام حيث استقر الغرام عيار 21 قيراط على سعره الذي سجله يوم أمس الأول والبالغ 118 ألف ليرة سورية.

وبحسب تسعيرة الجمعية لأسعار الذهب في سورية، فقد بلغ سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط 118 ألف ليرة سورية و سعر غرام الذهب عيار 18 قيراط عند 101 ألف و 143 ليرة سورية.

بينما سجلت الأونصة الذهبية السورية سعراً قدره   4 مليون و 215 آلاف ليرة سورية  وذلك وفقاً لسعرها العالمي البالغ 2035 دولاراً.

أما في أسعار الليرات الذهبية، فقد أصبح سعر الليرة الذهبية السورية 953 ألف، أما الليرة الذهبية عيار 22 قيراط فقد وصل سعرها إلى  998 ألف، و الليرة الذهبية عيار 21 قيراط بلغ سعرها 953 ألف، بينما سجلت الليرة الرشادية سعراً قدره 853 ألف ليرة، فيما أصبح سعر غرام الفضة الخام 11 ألف ليرة سورية.

بالمقابل وصل سعر كيلو صدر الدجاج "شرحات" إلى 8300 ليرة وفق قائمة بأسعار الفروج بدمشق فيما بلغ كيلو فروج كامل 5000 ليرة، وصدر 8300 ليرة، وجناح 3500 ليرة، وفخاذ 4500 ليرة، ودبوس 4700 ليرة، صحن البيض 3500 ليرة، بحسب مصادر موقع "اقتصاد"، المحلي.

وبالنسبة للحوم الحمراء فقد سجل سعر كيلو لحم الخاروف 18000 ليرة، والغنم 15000 ليرة، وكيلو الدهنة 10000 ليرة، والمسوفة 13000 ليرة، ولحمة العجل 14000 ليرة، وكيلو البقر 11000 ليرة سورية.

وتعزو تصريحات مسؤولي النظام غلاء الأسعار إلى توقف الكثير من المداجن عن تربية الدجاج بسبب ارتفاع تكلفة إنتاجه كما ساهم زيادة الطلب على لحوم الدجاج، مع ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء، وقلة عرضها في الأسواق، في زيادة أسعار اللحوم البيضاء هي أيضاً، وفق المصدر ذاته.

ونقلت مصادر إعلامية موالية عن الاقتصادي الموالي للنظام "عمار يوسف"، تحليله أن السبب الوحيد في تذبذب الأسعار وجود علاقة غير شرعية وغير معلنة ما بين بعض التجار و مطبخ القرار الاقتصادي فلا يوجد حساب ولا عقاب لأي مخالف منهم فمن يرفع أسعاره يرفعها وفق أهوائه الشخصية ظناً منهم أن يعالج السوق نفسه بنفسه ولكن هذا مستحيل في ظل غياب الرقابة والمحاسبة، حسب وصفه ما يكشف مدى الفساد في مناطق النظام الذي يتم برعاية وإشراف الأخير.

في حين تحدثت مصادر إعلامية موالية عن نية النظام إعفاء مستوردي السكر الخامي من ‏الرسوم والضرائب، ليسارع مدير عام مؤسسة السكر، سعد الدين العلي، بنفي الأنباء والتصويح بأنه لا يوجد أي ‏مبادرة من حكومة النظام باتجاه إعفاء استيراد مادة السكر الأحمر الخامي من الرسوم ‏الجمركية والضرائب وغيرها.‏

يشار إلى أن القطاع الاقتصادي في مناطق سيطرة النظام يشهد حالة تدهور متواصل تزامناً مع انعدام الخدمات العامة وسط تجاهل نظام الأسد المنشغل في تمويل العمليات العسكرية، واستغلال الحديث عن فايروس "كورونا" بزعمه أنّ الأزمات الاقتصادية الخانقة ناتجة عن العقوبات الاقتصادية المفروضة على نظامه المجرم.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة