تقرير شام الإقتصادي 17-05-2016

17.أيار.2016

في هذا التقرير:
•سوق دمشق تغلق تداولاتها بنحو 6 ملايين ليرة.
•السورية للاتصالات تبيع أكثر من 78 ألف بوابة في الربع الأول.
•الحكومة تدرس رفع سعر كيلو القمح لـ100 ليرة.
•الرسوم الجمركية للمناطق الحرة تسجل 1.5 مليار ليرة في 4 أشهر.
•دراسة تظهر ارتفاع أسعار السلع منذ رمضان الماضي بنحو 460%.
•رصد 800 مليون ليرة لتعويض شاغلي منطقة خلف الرازي.
•محافظة دمشق: رفع أجور النقل منطقي ولكنه لم يصدر بعد.
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم الثلاثاء 17\05\2016



•أغلقت “سوق دمشق للأوراق المالية” جلسة تداول الثلاثاء الواقع في 17 أيار 2016، بحجم تداول قدره 40.266 سهم موزعة على 35 صفقة،  بقيمة تداولات إجمالية بلغت 6.161.307 ليرة، حيث ارتفع حجم وقيمة التداول عن الجلسة الماضية،في حين انخفض مؤشر “سوق دمشق للأوراق المالية” -5.15 نقطة عن الجلسة السابقة، حيث أغلق على قيمة 1.510 نقطة وبنسبة تغير  سالبة قدرها  -0.34 %، وكانت أسهم الشركات المدرجة مرتبة حسب قيمة التداول كالتالي:                                               
1 – بنك الشام “CHB”: تم تداول 18.454 سهم بقيمة تداول إجمالية  2.610.226 ليرة من خلال 17 صفقة، ليغلق سهمه على سعر  141 ليرة، منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول الماضية -0.99%.
2 – بنك قطر الوطني- سورية “QNBS”: تم تداول 16.108 سهم بقيمة تداول إجمالية  2.344.533 ليرة من خلال 11 صفقة، ليغلق سهمه على سعر 145 ليرة، منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة -0.42%.
3 – بنك سورية الدولي الإسلامي “SIIB”: تم تداول 2.300 سهم بقيمة تداول إجمالية 524.975 ليرة من خلال صفقتين، ليغلق سهمه على سعر 228 ليرة، منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول الماضية -1.93%.


•أظهرت أحدث إحصائيات “الشركة السورية للاتصالات”، أن عدد البوابات المباعة في مزود “تراسل” منذ بداية 2016 وحتى نهاية آذار الماضي بلغ 43.181 ألف بوابة، فيما بلغ عدد البوابات في المزودات الخاصة للفترة ذاتها 35.209 ألف بوابة، ليبلغ إجمالي البوابات المباعة في كل المزوّدات 78.390 ألف بوابة،في حين بلغ عدد مشتركي الهاتف في 12 محافظة حتى 23 نيسان الماضي، بلغ 3 ملايين و539 ألفاً و665 مشتركاً، فيما وصل عدد مشتركي الإنترنت لـ741 ألفاً و55 مشتركاً، وبلغت نسبة مستخدمي الإنترنت للهاتف 21%،وأشارت مصادر في الشركة إلى تناقص شكاوى الأعطال، التي يتقدّم بها المشتركون، مبيّنةً أن عدد الشكاوى الوسطي بلغ حالياً 42 ألف شكوى شهرياً وأن الشركة تتابعها عبر منظومة حديثة،وفيما يتعلّق الخطط المستقبلية، أوضحت المصادر ذاتها أن الشركة تعمل حالياً على عدد من المشاريع، أهمها مشروع “إف تي تي بي” أي إيصال الألياف الضوئية إلى بناء المشترك، بحدود سرعة 100 ميغا بت، وهو موجّه للشركات والفعاليات الكبيرة والجهات الحكومية، حيث سيتم تنفيذه في دمشق حالياً ليعمم لاحقاً في كل المحافظات،إضافةً للبدء بتنفيذ مشروع “آي إم إس”الذي يهدف للانتقال من المقاسم التقليدية الحالية إلى مقاسم تقدّم خدمات حديثة، لتكون بديلة عن المقاسم المتضرّرة التي لا يمكن إصلاحها وكذلك المقاسم الأخرى.


•كشفت مصادر صحفية، أن “اللجنة الاقتصادية” تحضّر لإصدار قرار يحدّد سعر كيلو القمح لهذا الموسم بنحو 100 ليرة، حيث لا يزال النقاش دائراً حول زيادة أو نقصان بقيمة 10% لهذا الرقم مع ترجيح السعر المذكور،كما أفادت المعلومات أن القيمة السعرية تستند إلى زيادة بنحو 50% كهامش ربح مضافة لقيمة كلفة الإنتاج المقدّرة في “وزارة الزراعة” بـ67 ليرة.
كما ستنطبق هذه الزيادة في هامش الربح، على محصول الشعير الذي قدّرته الوزارة بنحو 50 ليرة لإنتاج كل كيلو، بإضافة 50% هامش ربح تصبح قيمة الكيلو 75 ليرة من مادة الشعير المستلمة من الفلاحين لهذا الموسم،وفي سياق ذي صلة أوضح مدير عام “مؤسسة الحبوب” ماجد الحميدان، أنه تم توريد أول كمية من القمح لهذا الموسم في منطقة تلكلخ بمحافظة حمص حيث تم استلام 6 أطنان من القمح قبل البدء بالعمل رسمياً في المراكز، وذلك وفق التوجيهات بعدم رفض أي حبة قمح تصل للمراكز،مشيراً إلى أن المؤسسة جاهزة للمباشرة في عمليات استلام المحاصيل، وأن جميع الكوادر العاملة في هذه المراكز موجودة وموزّعة على العمل حسب تخصّص كل عامل، وأن هناك تواصلاً ومتابعة يومية لعمل المراكز من الإدارات المعنية،كما أن المؤسسة نفّذت العديد من الدراسات، حول مقادير الحبوب لهذا المحصول، وكيفية تسويقها بأبسط الأشكال وتأمين أسهل الطرق والوسائل التي تريح الفلاح وتختصر عليه الوقت والجهد،وحول آليات المؤسسة لشحن الأقماح إلى المحافظات الشرقية، بيّن الحميدان أنه سيتم منح 51 ألف ليرة أجرة نقل كل طن واحد، ينقله الفلاحون أو المورّدون إلى مراكز المؤسسة المعتمدة، حيث سيتم شحن الأقماح إلى المحافظات بهدف تحقيق التوازن في مخازينها الاستراتيجية،يذكر أن الحكومة خصّصت خلال اجتماعها الخاص بدراسة واقع موسم الحبوب، 100 مليار ليرة لتسويق محاصيل الموسم القادم، وذلك للإسراع بعمليات تسليم الفلاحين مستحقاتهم المالية، وتشجيعهم على تسويق محاصيلهم.


•أوضحت “المؤسسة العامة للمناطق الحرة” أن إجمالي الرسوم الجمركية التي حققتها خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2016، بلغت نحو 1.5 مليار ليرة، متوقّعةً ارتفاع هذا الرقم في الأشهر القادمة في ظل تحسّن الحركة التجارية من وإلى المناطق الحرة،في حين بلغت القيمة الإجمالية لإيرادات المؤسسة للفترة المذكورة بحدود مليار ليرة، علماً أن قيمة الإيرادات خلال العام الماضي بلغت قيمتها الإجمالية 1972 مليون ليرة، ما يشير لتحسّن النشاط الاقتصادي والتجاري لدى فروع المؤسسة، ولاسيما في محافظات دمشق وطرطوس واللاذقية، حسب ما ذكرت المؤسسة،أما فيما يتعلق بحجم الحركة التجارية، أي البضائع الداخلة والخارجة من وإلى المناطق الحرة، فقد سجّلت قيمتها الإجمالية نحو 23 مليار ليرة، بينما لم يطرأ على رأس المال المستثمَر للشركات الأجنبية أي تعديل، قياساً بالعام الماضي مسجّلةً 13 مليار ليرة، أما للشركات المحلية فقد بلغت قيمته 96 مليار ليرة،يذكر أن إجمالي اعتمادات المناطق الحرة المرصودة من قبل “وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية” للعام الجاري بلغ 689 مليون ليرة، بهدف توسيع المناطق الحرة، في مختلف محافظات ومدن سورية.


•كشفت دراسة صادرة عن “جمعية حماية المستهلك بدمشق وريفها” أن أسعار معظم المواد والسلع الغذائية ارتفعت منذ رمضان الماضي حتى اليوم، بنسب تراوحت بين 50 – 460%، مشيرةً للتفاوت بين السلع في الارتفاع،وبحسب الدراسة ارتفع سعر البندورة بنسبة 122% والباذنجان 125% والبطاطا 62%، فيما سجل الليمون أعلى نسبة في زيادة الأسعار خلال العام الماضي، حيث وصلت نسب الزيادة السعرية إلى 460%،كما صعد سعر اللحوم الحمراء 70%، والفروج بواقع 50% والبيض 90%، أما سعر زيت الزيتون فقد ارتفع بنسبة 128% وزيت القلي 190%، في حين سجلت الأسعار زيادات سعرية لمادتي القهوة بواقع 409% والشاي 133%،وفي هذا الخصوص بيّن أمين سر الجمعية وأحد منفّذي الدراسة بسام درويش، أن الاختلافات في نسب المضاعفات السعرية للمواد تعود لعدة عوامل أهمها مسألة العرض والطلب أو الاحتكار أو طبيعة المادة، كما هو حاصل في أسعار المواد الغذائية التي ترتفع أسعارها تبعاً لموسمها وأوقات نضوجها، وكذلك اللحوم التي تعتمد على مدى حجم القطعان ووفرتها، خاصةً في مجال لحوم الدواجن التي تؤثر عوامل كثيرة على حجم تربيتها كالطقس والمناخ وانتشار الأمراض وتوافر المادة العلفية،وأكد درويش أنه رغم كل الأسباب والمعطيات التي تسهم في زيادة الأسعار، تبقى أسعار الصرف هي المحرك الأساسي والقوي لحالة الرفع المستمرة للأسعار.
ولفت أمين سر الجمعية، إلى أن الدراسة اعتمدت على دفاتر الباعة في الأسواق، والفواتير والكشوفات الحسابية المحفوظة لديهم، ولم تعتمد على الأسعار الصادرة عن “مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك”، كونها لا تلامس الواقع وغير قادرة على مجاراة التطورات السعرية شبه اليومية،  إضافةً إلى مراعاتها البعد الاجتماعي حسب قوله،مؤكداً أن “التجارة الداخلية” لا تستطيع أن تسعّر إلا في حال كانت هي من تطرح المادة في السوق، وإجبار الباعة على التقيّد بأسعارها في الوقت الراهن أمر صعب التطبيق، خاصةً مع سرعة تبدّلات أسعار الصرف وتوافر المواد وزمن وصولها للأسواق.


•أعلن مدير التخطيط والتنظيم العمراني في “محافظة دمشق” جمال اليوسف، أن إجمالي قيمة تعويضات الإخلاء الممنوحة لأصحاب المحال التجارية في المنطقة التنظيمية بكفرسوسة وخلف بساتين الرازي، بلغ 800 مليون ليرة، مؤكداً أن شيكات التعويض كلها جاهزة،وبيّن اليوسف أن التعويض يصل لـ20% من القيمة التخمينية للمحل التجاري، بحسب قرار مجلس المحافظة، حيث يتم الصرف للمواطنين بعد انتهاء  إجراءات الهدم لإشغالاتهم، مشدّداً على أن الإخلاء غير مرتبط بالتعويض، حيث يتعلّق الإخلاء بخطة التنفيذ أما التعويض فيتطلب وثائق تقدّم من قبل أصحاب العلاقة،وأشار مدير التخطيط إلى عدم إمكانية تأجيل أعمال الإخلاء لنهاية امتحانات الثانوية العامة، إذ تم توزيع إنذارات الإخلاء نهاية العام الدراسي الماضي، وهي فترة كافية للشاغلين لتأمين سكن بديل، لا سيما أنهم قبضوا تعويضاتهم وتم إبلاغهم بعدم تسجيل أبنائهم في المنطقة،وحول الإنذارات الموجّهة لبعض إشغالات استملاك “مجلس الشعب”، أوضح اليوسف وجود طريق ربط وذلك ضمن المصوّر 101، خاضع لأحكام المرسوم 66، وسيتم تطبيق نفس إجراءات المرسوم على هذه الإشغالات، من حيث الحقوق التي منحها المرسوم للمواطنين،لافتاً لعدم إمكانية استثمار “نادي الأمل الرياضي”، إذ يتم بموجب المرسوم 8 نقل كافة العقارات الواردة على المصوّر، فالنادي هو منشأة رياضية لمصلحة “الاتحاد الرياضي العام” والموضوع قيد التسجيل حالياً،
وبالنسبة لمناطق الحماية الأثرية في الشاغور والميدان وساروجا والقنوات، ذكر مدير التخطيط أن هذه المناطق محدّدة بالتنسيق مع “المديرية العامة للآثار والمتاحف” وهي معلنة ومتّفق عليها، ولا يمكن منح المصور التنظيمي للجان الأحياء في حين يمكن منح مخطط الوجائب فقط،بدوره بيّن مدير دوائر الخدمات في المحافظة مازن فرزلي، أنه تم تشكيل لجنة خاصة من دوائر الخدمات لتعديل المرسوم، أو تعديل التعليمات التنفيذية الناظمة لعمل لجان الأبنية الصادر في  2002، والذي يحدّد أسس التعاون بين شاغلي الأبنية الطابقية، وحل الخلافات والمنازعات التي قد تنشأ بين الشاغلين،مشيراً إلى أن لجان البناء تبتزّ أصحاب الملكيات العقارية المشتركة، داعياً الشاغلين لتقديم شكوى، فالحقوق التي لا تصونها لجان الأبنية تصونها هيئة الشاغلين التي تعدّ أوسع وأشمل وبإكانها سحب الثقة عن لجنة البناء في حال ارتكابها أي تجاوزات،وفي سياق ذي صلة نوّه فرزلي إلى أنه بصدد توقيع مذكرة تفاهم لاعتماد المصورات الجوية، بغية معرفة المخالفات والمساعدة بالتسوية، محذّراً من وجود بعض الأشخاص الذين ينتحلون صفة مراقب بناء بهدف ابتزاز مرتكب المخالفة، وأن المحافظة تعمل على تبسيط الإجراءات لتسوية المخالفات المثبتة القدم، أي التي أنشئت قبل صدور المرسوم 20 / 2014 وتعليماته التنفيذية، عبر تسريع إجراءات صدور قرارات التسوية،يذكر أن“محافظة دمشق” وزّعت في نيسان 2015، سندات الملكية لأسهم التنظيم في منطقة تنظيم جنوب شرق المزة وشرق المزة “خلف الرازي”، الخاصة بالمرسوم 66.


•أكد عضو المكتب التفيذي لقطاع النقل بـ”محافظة دمشق” هيثم ميداني، أن رفع أجور النقل منطقي في ظل ارتفاع التكاليف، ولكن لم يصدر أي قرار برفعها حتى الآن،وأوضح ميداني خلال جلسة “محافظة دمشق”، أن المحافظة تجري دراسة معمّقة لتعرفة النقل، وتأمين المحروقات لوسائط النقل الجماعي،  بسبب ارتفاع كلفة الصيانة وقطع التبديل بشكل ملموس،لافتاً إلى أن كمية المحروقات المخصّصة للمركبة لا تتجاوز 30 لتر، وهي لاتكفي الحاجة مما يجبر العديد من الباصات على التوقّف عن العمل باكراً بحدود الساعة 5 مساءً، أو شراء المازوت بسعر أعلى من السعر الرسمي مايكبّده أعباء إضافية،وبيّن عضو المكتب التنفيذي أن رفع أجور النقل من قبل الشركات الخاصة غير قانوني، وتم تبليغ شرطة المرور بمخالفة وسائط النقل التي رفعت السعر، وهنالك حوار مع هذه الشركات للعودة للأجر المقرر من المحافظة،كما أشار ميداني إلى أن وضع النقل الجماعي تأثّر كثيراً بفعل الأزمة، حيث انخفض عدد الميكروباصات من حوالي 6 آلاف لنحو ألف ميكرو باص حالياً، وهي بالكاد تكفي الخطوط العاملة عليها ولايمكن إحداث خطوط جديدة، كما أن عدد باصات النقل الداخلي بدمشق وريفها 150 باص، بانتظار وصول باصات جديدة في الفترة المقبلة،يذكر أن معظم وسائط النقل العاملة داخل العاصمة رفعت تسعيرة الركوب بزيادة 10 ليرات على التعرفة منذ بداية الأسبوع الماضي، بعد الارتفاع الأخير لسعر الصرف.  


• الثلاثاء 17\05\2016:
دولار أمريكي:
                    البنك المركزي: مبيع 513  .......... شراء 512
                       سعر السوق: مبيع  610       .......... شراء 600
يورو:
                    البنك المركزي: مبيع 412.95 .......... شراء 413.66
                       سعر السوق: مبيع  712      .......... شراء 706
ريال سعودي:
                    البنك المركزي: مبيع 75.44  .......... شراء 74.91
                        سعر السوق: مبيع 168     .......... شراء 166
درهم إماراتي:
                    البنك المركزي: مبيع 77.02   .......... شراء 76.49
                       سعر السوق: مبيع  171      .......... شراء 168
دينار أردني:
                    البنك المركزي: مبيع 398.73 .......... شراء 395.95
                       سعر السوق: مبيع  882      .......... شراء 874
الليرة التركية:
                       سعر السوق: مبيع  211     .......... شراء 208
جنيه مصري:
                    البنك المركزي: مبيع  35.24 .......... شراء 34.99
                       سعر السوق: مبيع  55       .......... شراء 53

غرام الذهب:    عيار21 (1غرام): 22200ل.س
                 عيار18 (1غرام): 19029ل.س
أونصة الذهب: 792000ل.س
الليرة الذهبية السورية : 184000ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 192000ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 184000ل.س
غرام الفضة: 342ل.س

لتر البنزيـــن : 160 - 350 ل.س
لتر المــازوت: 135 - 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1900 - 3500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 50 - 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 - 300 ل.س
الطحين 1كغ: 190 ل.س

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة