تقرير شام الإقتصادي 07-05-2016

07.أيار.2016

في هذا التقرير:
•المركزي يطلب موافاته ببيانات المصارف لتحديد سماحية جديدة.
•السورية للاتصالات: تركيب نحو 47 ألف خط جديد منذ بداية العام.
•الدراسات المائية تستهدف تحقيق إيرادات تتجاوز مليار ليرة.
•اتحاد المصدرين يحذّر من تجاوزات في تصدير زيت الزيتون.
•حماية المستهلك تضبط نحو 1200 مخالفة في نيسان الماضي.
•ودائع المصرف الصناعي ترتفع لـ34 مليار ليرة خلال الربع الأول.
•الذهب يسجّل أكبر ارتفاع له في يوم واحد.
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم السبت 7\05\2016



•عمّم “مصرف سورية المركزي”على كل المصارف العاملة في سورية، تزويده بالبيانات المتعلّقة بعدد اجتماعات مجلس الإدارة المنعقدة خلال 2015 وتحديد أماكن عقد كل منها،وجاء ذلك إثر تقييم المركزي لنتائج قرار “مجلس النقد والتسليف”، القاضي بتخفيض عدد اجتماعات مجالس إدارات المصارف العاملة في سورية إلى 4 اجتماعات سنوياً، استثناءً من قرارات المجلس القاضية بتحديد 6 اجتماعات لمجالس إدارات المصارف كحدّ أدنى في العام،كما طالب “المصرف المركزي”المصارف ببيان تقدير مدى كفاية اجتماعات مجلس الإدارة المنعقدة العام الماضي، لتغطية جميع المواضيع المطروحة على المجلس، لا سيما إذا كان عدد اجتماعات المجلس ضمن الحدّ الأدنى الاستثنائي المشار إليه بموجب القرار، وبما يضمن قيام المجلس بالدور الفاعل المطلوب وفق ما تقتضيه مصلحة المصرف،إضافةً لتحديد مدى الحاجة لتطبيق السماحية التي سبق منحها بموجب القرار 1245 بتخفيض عدد الاجتماعات إلى أربعة، ضماناً لتحقيق الغاية منه وإتاحة الفرصة للمصرف، لوضع جداول ومواعيد اجتماعاته للعام الجاري في ضوء التعليمات وبما يضمن مصلحتها أصولاً،وفي السياق ذاته طلب المركزي من المصارف العاملة عرض الموضوع على أول اجتماع لمجلس إدارة المصرف، والمزمَع عقده خلال الفترة القادمة، وموافاته بالمطلوب بالسرعة الممكنة ليستكمل الإجراءات اللازمة أصولاً،وأوضح المركزي أن هذه التعليمات تهدف لتقييم الوضع في العام الماضي، والوقوف على مدى تمكّن المصارف الخاصة من تحقيق الغاية من عقد اجتماعات مجلس الإدارة بالفعالية اللازمة، ومدى قدرتها خلال هذه الاجتماعات على تغطية جميع المواضيع التي تخضع لاختصاص مجلس الإدارة، وأداء دورها الإداري والإشرافي المنوط بها أصولاً، وفق القوانين والأنظمة النافذة والنظام الأساسي لكل مصرف،جدير بالذكر أن مدة السماحية الممنوحة للمصارف الخاصة بموجب القرار 1245، والتي تتيح تخفيض الحد الأدنى لعدد اجتماعات مجالس الإدارة الدورية لـ4 اجتماعات على الأقل انتهت مع نهاية 2015، وبالتالي وجب معاودة العمل حكماً بالأصل المتعلق بعقد 6 اجتماعات سنوياً كحد أدنى اعتباراً من بداية 2016، عملاً بأحكام المادة 3 من القرار ودون الاخلال بالضوابط المنصوص عليها بموجب التعاميم الصادرة عن “مصرف سورية المركزي”.  


•أكدت مصادر في “الشركة السورية للاتصالات”، أن الشركة ركّبت خلال الشهر الماضي أكثر من 8200 رقم هاتفي جديد في مختلف المحافظات، بينما تم تركيب نحو 46924 رقماً هاتفياً جديداً، في معظم المحافظات منذ بداية هذا العام وحتى اليوم،وبيّنت المصادر أن خطة الشركة خلال أيار الجاري تقتضي تركيب 8281 خطاً هاتفياً جديداً، موزّعة على 10 محافظات، تتوزّع كالتالي، نحو 2112 رقماً هاتفياً جديداً سيتم تركيبها في دمشق، و1312 رقماً هاتفياً في ريف دمشق و583 رقماً هاتفياً في حلب،إضافةً لتركيب 706 أرقام هاتفية في حمص ونحو 1055 في حماة، بينما سيتم تركيب 958 رقماً هاتفياً في طرطوس، و960 رقماً في اللاذقية، و437 رقماً هاتفياً في السويداء، و31 رقماً في القنيطرة ونحو 128 رقماً هاتفياً في درعا،يذكر أن“الشركة السورية للاتصالات” كانت قد أعلنت أنها ستركّب خلال العام الجاري، نحو 138 ألف رقم هاتفي جديد في المحافظات.


•حدّدت “الشركة العامة للدراسات المائية”أهداف خطتها الإنتاجية والاستثمارية للعام الجاري متوقّعةً تحقيق إيرادات بنحو مليار و22 مليون ليرة،وأشارت توقّعات الشركة إلى أن هذه الإيرادات ستتوزّع 60% للرواتب والأجور، ونحو 19% مستلزمات سلعية، و14 % مستلزمات خدمية و6% مصروفات تحويلية جارية، و84 بالألف مصروفات تخصصية، و22 بالألف فائض موازنة، و6 بالألف ضريبة دخل الأرباح والتي تشكّل 28% من فائض الموازنة، ونحو 49 مليون ليرة فائض السيولة و38 مليون ليرة للخطة الاستثمارية،وتضمّنت أهداف الشركة تنفيذ خطة الدولة في مجال تطوير قطاعَي الري والزراعة، عبر إجراء الدراسات والتحريّات وأعمال الإشراف العائدة لمشاريع السدود، ومحطّات الضخ واستصلاح الأراضي ودراسة الأحواض المائية،كما ستسهم الشركة في دراسة المصادر والمنشآت اللازمة لتأمين مياه الشرب وتطوير الطاقات المتاحة، من خلال زيادة الإنتاجية وتطوير الخبرات المحلية والاعتماد عليها،ـ والاستغناء ما أمكن عن الخبرات الأجنبية،كما شملت خطة الشركة أيضاً إجراء الدراسات الخاصة بأراضي مشروع دجلة، ومتابعة دراسة الحوض المائي لنهر الفرات ضمن الأراضي السورية للمرحلة الثانية، وتحديث الدراسات الهيدرولوجية والهيدرومناخية لحوض العاصي للمرحلة الثانية، ودراسة إمكانية إقامة سد على نهر السيبراني في منطقة بيت تيما، إضافةً لإعداد الدراسة الجيولوجية والطبوغرافية والبيئية، لمسار نفق كراتشوك ودراسة قناة عين ديوار الناقلة وملحقاتهاواستكمال تنفيذ سد وادي أبيض وشبكة الري الخاص به،يذكر أن وزير الموراد المائية كمال الشيخة كان قد بيّن سابقاً، أن الخسائر الكاملة لقطاع الموارد المائية بلغت 74 مليار ليرة خلال الأزمة، لافتاً إلى أن نسبة التخزين في السدود هذا العام وحتى نهاية آذار، بلغت 31% مقابل  43% العام الماضي.


•كثّف “اتحاد المصدّرين السوري”مؤخراً من اهتمامه بملفّ تصدير زيت الزيتون، كاشفاً عن تفاصيل التجاوزات المرتكبة من قبل بعض المصدّرين والتي أضرّت بالمنتج، وساهمت برفع سعر المادة في السوق المحلية،وبيّن عضو مجلس إدارة الاتحاد ورئيس “لجنة القطاع الزراعي” إياد محمد، في تصريح له، أن “مجلس الوزراء” وجّه في جلسته الأخيرة “وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية” للتنسيق مع “اتحاد المصدّرين السوري” و”مجلس الزيتون”، لضبط تصدير المادة وتوفيرها في السوق، وذلك بعد تزايد الحديث عبر وسائل الإعلام عن تلك  التجاوزات،مؤكّداً أن سورية تخسر عائدات مهمّة من تصدير زيت الزيتون الوطني، بسبب قيام البعض بشراء المادة من المنتجين بسعر 13 ألف ليرة للصفيحة في بداية الموسم، ما أحدث نقصاً في المادة ليرتفع سعرها بعد فترة لنحو 20–25 ألف ليرة، وتساءل محمد كيف يحدث ذلك ويصل المواطن إلى مرحلة غير قادر فيها على تلبية احتياجاته من المادة، في بلد تحتل المرتبة الرابعة في الإنتاج عالمياً،وأضاف لرئيس “لجنة القطاع الزراعي”أن سعر كيلو زيت الزيتون لا يتجاوز الدولارين، بينما يتراوح سعره العالمي بين 4–6 دولارات، وفي إيطاليا 5.8 يورو، مشيراً إلى أن نفس المادة التي يقوم البعض بتصديرها “دوغما” إلى تركيا وإيطاليا وإسبانيا من الصنف الممتاز، ومن ثم تعبّأ في تلك الدول بأسماء مختلفة ليعاد تصديرها من جديد على أنها إنتاج تلك الدول،وتساءل محمد عن الفرق في السعر والذي من المفترض أن يعود قطع أجنبي إلى سورية ليشكّل مورداً هاماً يمكن توظيفه في استيراد أي سلعة تخدم متطلبات المرحلة الراهنة وحاجة المواطنين من السلع الأساسية، واصفاً ذلك التصرّف بأنه قمة في اللصوصية وخاصة في هذه الظروف،لافتاً إلى أن “اتحاد المصدّرين”مستعدّ لمساعدة أي منتج والتصدير عنه بموجب تعليمات صادرة من “مصرف سورية المركزي” بهذا الخصوص أي ما يسمى التصدير عن الغير، حيث تم تنظيم هذا العمل لعدم قدرة بعض المنتجين على القيام بالتحويلات المالية من الخارج،ونوّه محمد إلى أن “اتحاد المصدّرين السوري” عالج العشرات بل المئات من الملفات الحساسة، أهمّها إعادة العمل إلى منطقة فضلون الصناعية، وهو  مستمر بتنفيذ خططه رغم العديد من محاولات التشويش على عمله، حيث سيتصدّى بالتنسيق مع الجهات المعنية لأي محاولة تضر بالاقتصاد الوطني.


•أوضحت“مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك” أن عدد الضبوط المنظّمة، في أسواق دمشق خلال نيسان بلغ 1210 ضبوط، معظمها لعدم الإعلان عن الأسعار بنحو 622 ضبطاً.
في حين تم ضبط 153 مخالفة لعدم تداول فواتير نظامية، و27 مخالفة للإعلان بسعر زائد فيما توزّعت باقي الضبوط على البيع بسعر زائد،وحيازة مواد منتهية الصلاحية وعدم ذكر المواصفات إضافةً لعدم ذكر المواصفات ونقص في الكيل والوزن، كما تم ضبط 345 عيّنة لمواد غذائية وغير غذائية للتحليل الكيميائي والجرثومي وعيّنات دراسة سعرية،وفي سياق متصل أعلنت المديرية أنها منحت 159 سجل تجاري فردي و9 سجلّات شركة الشهر الماضي، وقامت بتسوية 834 ضبط تمويني، كما استجابت لجميع الشكاوى التي وردت للمديرية، وأحالت إلى القضاء 3 أشخاص موجوداً و146 ضبطاً، بينما أغلقت إدارياً 24 محلاً.


•أعلن المدير العام لـ”المصرف الصناعي”قاسم زيتون، أن ودائع المصرف صعدت خلال الربع الأول من العام الجاري، بنحو 3 مليارات ليرة عما كانت عليه في نهاية 2015،وبيّن زيتون أن قيم الودائع قدّرت حتى نهاية آذار الماضي بـ34 مليار ليرة، في حين كانت نهاية العام الماضي نحو 31.1 مليار ليرة، أما في نهاية 2014 فقد بلغت الودائع 29.5 مليار ليرة، مقارنةً بـ31.7 مليار ليرة في ختام 2013، في حين سجّلت نهاية 2012 نحو 27 مليار ليرة، لافتاً إلى أن الودائع تعتبر المصدر الأساسي لتوظيفات المصرف ومشكلة النسبة الأكبر فيها،وفي سياق متصل أشار زيتون إلى أن النسبة الأكبر من الإقراض مُنحت لمختلف أنواع الصناعات والحرف اليدوية، حيث تشمل توظيفات المصرف للقطاع الصناعي قروضاً طويلة ومتوسطة وقصيرة الأجل، لتأسيس وتمويل المشاريع الصناعية وتمويل الشراء بالأجل، لحسم السندات ولتسهيل الحساب الجاري المدين لتمويل الدفعات الطارئة لمتعاملي المصرف،موضحاً أن التوظيفات الفعلية لـ”المصرف الصناعي”، تراجعت خلال الأعوام الأخيرة بمقدار ضئيل تبعاً لظروف الأزمة، ولكن الإجراءات التي عمد الصناعي إلى اتخاذها، حالت دون مزيد من التراجع ليبقى الفارق ضمن هامش ملياري ليرة،وأضاف المدير أن التوظيفات الفعلية للمصرف بلغت للربع الأول 29 مليار ليرة، مقابل 28.7 مليار ليرة في نهاية العام الماضي، بينما سجّلت في 2014 حوالي 29.9 مليار ليرة بسبب التوقّف عن التوظيف نتيجة الأزمة،وفيما يتعلق بالأتمتة والبنية التحتية لتقنية المصرف، أشار زيتون إلى تطوير البنية التحتية لتقنية المعلومات، عبر عملية الربط الإلكتروني بين الإدارة المركزية والفروع لتوفير خدمة ممتازة للزبائن، إذ تم تنزيل البرنامج المحاسَبي والمالي في كافة فروع المصرف، باستثناء فرع دمشق 1، حيث يتم حالياً تهيئة الفرع لتطبيق البرنامج المصرفي، ولا سيما أنه في الفترة الحالية قيد التجريب والاستلام الأولي من قبل “الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية”،كما تم بناء مركز معلومات عصري متكامل يضمن استمرارية العمل والتدخّل عند الحاجة، وحفظ البيانات لجميع الفروع في إدارة المصرف إضافة لحفظها في الفرع، تزامناً مع تزويد جميع الفروع بوحدات تخزين الطاقة الاحتياطية، وخاصةً خزانة الخدمات لتؤمّن استمرارية عمل التجهيزات التقنية في حال انقطاع التيار الكهربائي،في حين يتم ربط الصرافات الآلية التي يبلغ عددها ضمن شبكة “المصرف الصناعي” 18 صرافاً، مع محولة “المصرف العقاري”مع الإشارة لتوقّف قسم منها جرّاء الأحداث الجارية،يذكر أن “المصرف الصناعي” رفع معدلات الفوائد الدائنة إلى 20% سنوياً، استناداً إلى قرار سابق لـ”مجلس النقد والتسليف”، سمح فيه لمجالس إدارات المصارف العامة، بتحريك معدّلات الفوائد المذكورة من 10–20% سنوياً.


•سجّل غرام الذهب في السوق السورية اليوم، أكبر ارتفاع له بيوم واحد حيث صعد الغرام 1000 ليرة بحسب “الجمعية الحرفية للصياغة والمجوهرات بدمشق”،وعليه ارتفع غرام الذهب من عيار 21 إلى 21800 ليرة، فيما وصل الغرام من عيار 18 لـ18686 ليرة،في حين دعت الجمعية عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، الحرفيين المنتسبين لها، لحضور اجتماع في مقرّ الجمعية اليوم، بهدف مناقشة الفارق بين التسعيرة النظامية وتسعيرة السوق، ولتثبيت السعر الصادر عن الجمعية ومنع التلاعب.


• السبت 7\05\2016:
دولار أمريكي:
                    البنك المركزي: مبيع 473  .......... شراء 472
                       سعر السوق: مبيع  605       .......... شراء 595
يورو:
                    البنك المركزي: مبيع 412.95 .......... شراء 413.66
                       سعر السوق: مبيع  691      .......... شراء 680
ريال سعودي:
                    البنك المركزي: مبيع 75.44  .......... شراء 74.91
                        سعر السوق: مبيع 156     .......... شراء 155
درهم إماراتي:
                    البنك المركزي: مبيع 77.02   .......... شراء 76.49
                       سعر السوق: مبيع  159      .......... شراء 158
دينار أردني:
                    البنك المركزي: مبيع 398.73 .......... شراء 395.95
                       سعر السوق: مبيع  821      .......... شراء 814
الليرة التركية:
                       سعر السوق: مبيع  206     .......... شراء 204
جنيه مصري:
                    البنك المركزي: مبيع  35.24 .......... شراء 34.99
                       سعر السوق: مبيع  50       .......... شراء 49

غرام الذهب:    عيار21 (1غرام): 21800ل.س
                 عيار18 (1غرام): 18686ل.س
أونصة الذهب: 780000ل.س
الليرة الذهبية السورية : 180000ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 188000ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 180000ل.س
غرام الفضة: 350ل.س

لتر البنزيـــن : 160 - 350 ل.س
لتر المــازوت: 135 - 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1900 - 3500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 50 - 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 - 300 ل.س
الطحين 1كغ: 195 ل.س

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة