وقفة إحتجاجية بدرعا ترفض الحرب وتطالب بطرد ايران.. وتفجير دون إصابات

22.أيار.2020

نفذ مدنيون في مدينة درعا وقفة احتجاجية ترفض نية نظام الأسد شن حملة عسكرية على المحافظة وتندد بالتواجد الإيراني في سوريا.

وتجمع العشرات من أبناء مدينة درعا في ساحة مسجد العمري بمنطقة البلد، رفعوا شعار "لا للحرب" وطالبوا بطرد الإيرانيين والميلشيات التابعة لها من سوريا.

وكانت قوات الأسد قد استقدمت في وقت سابق تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محافظة درعا توزّعت على عدد من المواقع،استعداداً لهجوم عسكري مُحتمل على مناطق بريف درعا الغربي.

وفي وقت سابق كشف ناشطون في "مؤسسة نبأ الإعلامية" نقلا عن "مصادر خاصة" عن اجتماع دار بين اللجنة المركزية وقائد القوات الروسية في الجنوب، والذي أفضى إلى تهدئة واستبعاد الخيار العسكري في الفترة الحالية.

ولم يخرج الإجتماع على ضرورة سحب قوات الأسد للتعزيزات العسكرية من المحافظة، ما يعطي إشارة أن الخيار العسكري ما يزال مطروحا، وهذا ما يرفضه المدنيون ولا يرغبون بمزيد من القتال.

وقال ناشطون أنه بعد انتهاء الوقفة الإحتجاجية بقليل، وقع انفجار بحي المطار بدرعا المحطة ناجم عن عبوة ناسفة زرعها مجهولون في السوق الشعبي دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين واقتصرت على الأضرار المادية فقط.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة