وفاة مدني حرقاً داخل خيمته شمال إدلب

14.تموز.2020

قالت منظمة الدفاع المدني السوري إنّ مدنياً في العقد الثالث من العمر توفي جرّاء حريق مجهول المصدر اندلع في خيمته ليلة أمس ضمن مخيم "كفرلوسين" في ريف إدلب الشمالي.

بدورها نقلت فرق "الخوذ البيضاء"، جثمان الرجل إلى مقبرة القرية ودفنها وتشير مصادر محلية إلى أنّ الرجل يدعى "حسام عمر خير الله"، وينحدر من مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق ويعيش مع عائلته التي نجت من الحريق في خيمة شمال إدلب.

وفي الثامن من الشهر الجاري نشر فريق "منسقو استجابة سوريا"، صوراً تظهر حال المخيمات المنتشرة في شمال غرب سوريا والبالغ عددها أكثر من 1277 مخيم يقطنها حوالي المليون نازح من مختلف المناطق السورية.

وقال الفريق إنها تشهد يومياً حالات الحرائق والتسمم نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، تضاف إلى العجز الكبير في عمليات الاستجابة الإنسانية، كان أخرها حريق في مخيم الأمل بمنطقة "كفردريان" بريف إدلب الشمالي.

وتتعدد مآسي النازحين والهاربين من الموت بصواريخ الأسد وروسيا، ليواجهوا الموت بأشكال وألوان أخرى في مخيمات النزوح شمال غرب سوريا، ضحاياها مدنيون جلهم أطفال كتب لهم النجاة من حمم الموت ليلاقوا مصيراً بطرق أخرى.

وسجل خلال الأيام الماضية، اندلاع العديد من الحرائق في مخيمات النازحين بسبب ارتفاع درجات الحرارة، واستخدام وقود لطهي الطعام وكثير من المشكلات التي تؤرقهم وتزيد معاناتهم.

وتكررت حوادث اشتعال النيران في خيم النازحين خلال الفترة الماضية، وسجل العديد من حالات اشتعال الخيام ووقوع إصابات بين الأطفال بشكل كبير، جراء الاستخدام الخاطئ للوقود في التدفئة أو طهو الطعام، وغالباً السبب رداءة الوقود، في ظلِّ ظروف جوية زادت من معاناة قاطني الخيام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة