وزير الدفاع الأمريكي ييتذرع بداعش لمواصلة الوجود الأمريكي بسوريا

21.كانون1.2019

أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا حتى تضمن هزيمة تنظيم "داعش" بشكل نهائي، إذ ان واشنطن باتت تستخدم داعش كحجة للبقاء في مناطق الثروة النفطية في سوريا.

وقال إسبر الجمعة ردا على سؤال الصحفيين حول الموعد المحتمل لانسحاب القوات الأمريكية من سوريا: "ليست لدي كرة سحرية حتى أتنبأ بالمستقبل، لكنني أعتقد أننا سنبقى هناك حتى نستطيع ضمان هزيمة تنظيم "داعش" بشكل نهائي".

من جانبه، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية مارك ميلي، إن "أحدا منا لا يريد حروبا لا نهاية لها"، مضيفا أن الحضور العسكري الأمريكي في الخارج مرتبط بالمصالح الوطنية الأمريكية، وتقييمات واشنطن لأنشطة "خصومها".

وسبق أن وصف زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش ماكونيل، سحب القوات الأمريكية من سوريا بأنه خطأ استراتيجي جدي يهدد الأمن الأمريكي.

وكتب ماكونيل في مقالة نشرتها صحيفة "واشنطن بوست": "إن سحب القوات الأمريكية من سوريا يعد خطأ استراتيجيا يعرض للخطر أمن الشعب الأمريكي وبلادنا ويشجع أعداءنا ويضعف التحالفات الهامة".

وكان أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 7 أكتوبر الجاري أن بلاده بدأت سحب قواتها في شمال شرق سوريا. وصرح وزير الدفاع الأمريكية، مارك إسبر، في 13 أكتوبر الجاري أن الولايات المتحدة ستسحب ألف عسكري أمريكي إضافي من سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة