وزيرا الدفاع التركي والروسي يبحثان هاتفياً ملف تهدئة الأوضاع بإدلب

20.أيار.2019

بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار مع نظيره الروسي سيرغي شويغو هاتفيا، الإثنين، مستجدات الأوضاع في إدلب السورية والتدابير الواجب اتخاذها لتهدئة التصعيد الحاصل هناك.

وذكر بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية أن الوزيرين بحثا مواضيع أمنية إقليمية، وعلى رأسها آخر المستجدات في منطقة إدلب، وسبل تهدئة التوتر في المنطقة، في إطار تفاهم سوتشي.

ويم الجمعة، عقدت مجموعة العمل المشتركة الروسية التركية حول سوريا اجتماعها الأول، لمناقشة الأوضاع في محافظة إدلب، جاء بالتزامن مع انعقاد مجلس الأمن الدولي لجلسة طارئة بذات الشأن.

وأوضحت وزارة الدفاع التركية، في بيان، أن الاجتماع الأول لمجموعة العمل، التي تشكلت بناء على قرار الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين، والتركي، رجب طيب أردوغان، يوم 13 مايو، عقد في أنقرة، يومي الخميس والجمعة.

ووفق مصادر متابعة، فإن الطرفين لم ينجحا في التوصل لاتفاق نهائي لوقف النار في إدلب، وإنما تم الاتفاق على هدنة لمدة 72 ساعة، يتوقف خلالها القصف والعمليات العسكرية على الحدود القائمة بين الطرفين، وبعدها يتم النظر في تمديدها، إلا أن تلك الهدنة لم تر النور مع خرقها من قبل النظام ومواصلة القصف والهجوم على ريفي حماة واللاذقية.

وترفض فصائل المعارضة مقترح الهدنة هذا كونه لايتضمن انسحاب النظام من المناطق التي تقدم إليها مؤخراً، في وقت تسعى روسيا لتثبيت وقف النار على الوضع الحالي بعد التمدد الذي حققه النظام في سهل الغاب وقلعة المضيق وكفرنبودة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة