نظام الأسد يعتقل حقوقي سوري وعضو باللجنة الدستورية خلال توجهه لجنيف

08.تشرين1.2019

متعلقات

اعتقلت أجهزة النظام الأمنية اليوم الثلاثاء، المحامي علي الصايغ عضو مجلس إدارة المنظمة العربية لحقوق الانسان في سوريا، وعضو اللجنة الدستورية المشكلة حديثا، على الحدود اللبنانية- السورية اثناء توجهه لجنيف، وتم ذلك من قبل جهاز الفرع الخارجي ٢٧٩ التابع لأمن الدولة.

وأدانت المنظمة العربية لحقوق الانسان في سوريا، اعتقاله من دون مراعاة إجراءات القانون، وبما يخالف الدستور السوري، والشرعة الدولية لحقوق الانسان، وطالبت كافة منظمات حقوق الانسان بالعالم، والمنظمات الدولية بالتدخل الفوري لمنع الاعتقال التعسفي الذي ينتهجه النظام، ووقف إجراءات التخويف للسوريين والتي لا تتماشى مع القرارات الدولية، واتجاهها لبناء الثقة بالافراج عن كافة معتقلي الرأي، وتحديد مصير المفقودين والمغيبين قسريا، وانجاز الحل السياسي المطلوب في سورية.

وأكدت المنظمة أن استمرار أجهزة النظام الأمنية في اعتقال الناشطين السوريين وملاحقتهم، بالرغم من عمق المأساة السورية، ليؤكد باستمرار أن الاستبداد لا يراجع نفسه.

ولفتت إلى أن هذا الاعتقال الجديد يثبّت العقلية الأمنية المتبعة تجاه كل السوريين، وهو يوجه رسائل تهديد مباشرة، وضغط على أعضاء اللجنة الدستورية بالداخل، وضمن هذا السياق تساءلت المنظمة عن أية ضمانات وأية اجراءات تضمن سلامة اعضاء اللجنة الدستورية وكيف يمكن لحوار ان يتم في ظل هيمنة الأجهزة الأمنية وقمعها؟.

وطالبت المنظمة العربية لحقوق الانسان في سوريا، الأمم المتحدة الضامنة لعمل اللجنة، أن تضع إجراءات صارمة تضمن حرية الحركة والتنقل والتعبير لأعضاء اللجنة الدستورية، وأن تعمل على إجبار النظام على تبييض السجون من كافة معتقلي الرأي، كإجراء ما قبل تفاوضي ونأمل من هيئة المفاوضات ان تضع ذلك بالأولوية قبل عقد اي اجتماع للجنة الدستورية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة