ميليشيا "قسد" تعدم مدنيّاً رفض التجنيد بصفوفها وترفض تسليم جثته بريف الحسكة

09.آب.2020

أقدمت ميليشيات "الأسايش"، وهي الذراع الأمني لميليشيات "قسد" الإرهابية على قتل شاب مدني خلال حملة دهم واعتقال نفذتها الميليشيات في إطار حملات التجنيد الإجباري في صفوفها، وذلك بعد حاول الفرار من عناصر الميليشيا هرباً من التجنيد الذي تفرضه "قسد".

ولفتت مواقع محلية بالمنطقة الشرقية إلى أنّ الشاب "حسن جاسم النعيمي"، لقي حتفه برصاص عناصر "الأسايش"، في مدينة القامشلي بريف الحسكة، أمس السبت، ما أثار ردود فعل غاضبة من السكان مع تكرار تلك الحوادث خلال عمليات الاعتقال حيث تعمد الميلشيا على تصفية وإعدام من يرفض التجنيد الإجباري.

وأوضحت المصادر ذاتها بأن الشاب "النعيمي"، يبلغ من العمر 25 عاماً، وجرى إطلاق عليه أمام الأهالي في حادثة تعتبر إعداماً ميدانياً، فيما قامت الميليشيات بطرد الأهالي من الموقع وأخذوا الجثة، وما يزيد من غضب السكان رفض الميليشيات تسليم جثة الشاب لذويه حتى بعد مرور يوم على مقتله.

يشار إلى أنّ ميليشيات "قسد" أعدمت قبل عامين شاباً رفض التجنيد الإجباري في المنطقة ذاتها، فيما تكررت تلك الحوادث بالوقت الذي تواصل الميليشيات عملياتها الأمنية في مناطق سيطرتها ويجري خلالها التضييق على المدنيين واعتقالهم وسرقة ممتلكاتهم فضلاً عن استمرار سياسية التجنيد الإجباري الذي تفرضه الميليشيات تحت مسمى "الدفاع الذاتي".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة