مع تسارع خطى التحرير ... اشتباكات بين قوات الأسد والشبيحة في قمحانة وتبادل اتهامات التخاذل

31.آب.2016

تتوارد أنباء التحرير وتقدم الثوار على جبهات ريف حماة الشمالي، كالصاعقة على ضباط الأسد وجنوده في المناطق التي تنتظر وصول الثوار، وتشاهد بام عينها هروب العناصر كالجرزان أمام تقدم قوات الأسد، ماأوصلهم لاصتدام المسلح فيما بينتهم.

وأفادت مصادر لشبكة شام أن اشتباكات مسلحة دارت بين قوات الأسد وعناصر من الشبيحة في بلدة قمحانة، بعد تبادل للاتهامات بين ضباط الأسد وقادة ميليشيات الشبيحة من الدفاع الوطني، وتعالي الاتهامات على خذل الجبهات والانسحاب منها، الأمر الذي أوقع جرحى وقتلى في صفوف الطرفين.

وفي مدينة حماة تسود حالة من الخوف في الأوساط المؤيدة لنظام الأسد لاسيما القرى العلوية القريبة منها، بعد وصول الثوار لمشارف محردة وسيطرته على حلفايا وطيبة الإمام وصوران بخطوات سريعة، وسط تراجع قوات الأسد مهزمة للخطوط الخلفية واستمرار عمليات السقوط، ماأثار الخوف بينهم، وسط أنباء عن هروب عائلات من الشبيحة وكبار الضباط من المدينة باتجاه حمص ومناطق الساحل.

وتشهد جبهات الريف الشمالي لحماة معارك عنيفة وتقدم سريع للثوار على عدة جبهات مكنتهم من كسر الخطوط الدفاعية الأولى لقوات الأسد والدخول في عمق مناطق سيطرة قوات الأسد والسيطرة على مدن كبيرة كانت عصية في وقت سابق، وسط انهيارات بالجملة لضباط الأسد وجنوده.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة