معارك طاحنة في هجين وخسائر "قسد" تجاوزت الـ50 قتيل

07.كانون1.2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

متعلقات

على الرغم من التقدم الذي أحرزته قسد في معاركها ضد تنظيم الدولة في مدينة هجين، إلا أن خسائرها كبيرة جدا خاصة في الأرواح، حيث أكد ناشطون سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف عناصر قسد.

حيث أكدت شبكة فرات بوست وصول أكثر من 50 جثة من عناصر قسد إلى مدينة الرقة بينهم 22 من قرية سلوك بالريف الشمالي، وذلك خلال المعارك الدائرة خلال اليومين الماضيين فقط في مدينة هجين الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة.

وتمكنت "قوات سوريا الديمقراطية" خلال اليومين الماضيين من إحراز تقدم بسيط داخل مدينة هجين الواقعة ضمن الجيب الأخير الذي يسيطر عليه تنظيم "داعش" شرقي سوريا، وسط معارك عنيفة بين الطرفين.

قال ريدور خليل، القيادي في "قسد": "تدور معارك ضارية داخل بلدة هجين بعدما تقدمت قواتنا وباتت تسيطر على بعض أحيائها"، مؤكدا أن: "العمليات العسكرية مستمرة بوتيرة عالية"، كما نقلت وكالة "فرانس برس".

وأوضح المتحدث أن "قوات سوريا الديمقراطية" " افتتحت ممرات آمنة للمدنيين واستطاعت "تحرير" أكثر من ألف مدني غالبيتهم نساء وأطفال من داخل هجين خلال الأيام الماضية، وفق خليل الذي اتهم تنظيم "داعش" باستخدامهم "دروعا بشرية"، مؤكدا أن فتح الممرات "سيستمر".

وفي ذات السياق فقد ارتكبت طائرات التحالف الدولي يوم أمس الخميس، مجزرة جديدة بحق المدنيين في مدينة هجين بريف دير الزور الشرقي ضمن الجيب الذي يسيطر عليه تنظيم الدولة، راح ضحيتها ثمانية أشخاص من عائلة (إبراهيم محمود الأسعد )، حيث قضى هو وزوجته وكافة أبنائه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة