مسيرة تستهدف دراجة نارية شرقي حلب وأنباء تتحدث عن مقتل والي داعش بالرقة

20.حزيران.2020

استهدفت طائرة مسيرة يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي دراجة نارية يستقلها شخص على أطراف مدينة الباب بريف حلب الشرقي تضاربت الأنباء حول هويته.

ورغم أن الهوية الشخصية الصادرة عن مناطق درع الفرات تعرف الشخص المستهدف باسم "أحمد الدرويش" الا أن مصادر محلية رجحت أنّ المستهدف هو "فايز العكال" والي الرقة السابق في تنظيم "داعش"، وأنه يتخفى باسم الدرويش.

وقالت المصادر إنّ "العكال"، شغل منصب والي الرقة في تنظيم داعش سابقاً وكان يمثل الجناح الاكثر تشدداً في التنظيم ويعرف عنه تعرضه للسجن في سجن صيدنايا العسكري بريف دمشق قبل إطلاق سراحه مطلع العام 2011.

وليست المرة الأولى التي يستهدف فيها طيران استطلاع مسير لأهداف بريف حلب، ففي كانون الأول من العام الماضي، تعرضت سيارة تكسي، لاستهداف مباشر من قبل طائرة استطلاع يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي، أدت لمقتل شخص، مجهول الهوية شمال حلب.

وسبق أنّ استهدفت طائرة مسيرة يعتقد أنها للتحالف الدولي سيارة يعتقد أنها عسكرية، على طريق شيخ الدير إسكان بريف عفرين، لم تتوضح تفاصيل الحادثة والجهة المستهدفة أو الجهة التي نفذت الاستهداف.

وفي السابع من كانون الأول بذات العام، قال نشطاء لشبكة "شام" إن طائرة استطلاع يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي، استهدفت بثلاث صواريخ صغيرة الحجم، سيارة على الطريق الواصل بين كفرجنة ومدينة إعزاز بريف منطقة عفرين، الخاضعة لسيطرة فصائل الجيش الوطني.

يشار إلى أنّ الضربة الجوية الأخير شرقي حلب يلفها الغموض كما سابقاتها حيث تتحول الشخصية المستهدفة سواء كانت على متن سيارة أو دراجة نارية، ومن المرجح إصدار تنظيم "داعش" لبيان ينفي أو يؤكد المعلومات الواردة بشأن مقتل والي الرقة السابق في المدينة التي شكلت مركز ثقل كبير للتنظيم في سوريا فيما سبق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة