مسؤول كردي يكشف عن وجود ستة آلاف داعشي محتجز شرقي الفرات

20.نيسان.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

قال رئيس "دائرة العلاقات الخارجية بالإدارة الذاتية الكردية" لشمال سوريا وشرقها عبد الكريم عمر، أن 6 آلاف عنصر من تنظيم الدولة، بينهم ألف من دول غربية، محتجزون شرق الفرات.

وقال "عمر" لـ صحيفة "الشرق الأوسط" إن ملف المحتجزين الأجانب وعائلاتهم يشكل عبئاً كبيراً على الإدارة الكردية التي طالبت مراراً بلدانهم باستعادتهم ومحاكمتهم على أراضيها.

وعلى الرغم من الدعوات الأميركية، فإن غالبية الدول الأوروبية تتردد في استعادة مواطنيها، الأمر الذي دفع الأميركيين إلى البحث مع ممثلي الإدارة الذاتية، في إمكانية تشكيل محكمة دولية، وبناء سجون ومعتقلات لاحتجاز هؤلاء الأسرى.

وأكد "عمر" أن ملف سجناء مقاتلي التنظيم ومقاضاتهم هو من أبرز التحديات التي تواجه الإدارة الذاتية، بعد إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة والقضاء عليه.

وأوضح "عمر" أن هناك نحو 6 آلاف مقاتل محتجز، من بينهم ألف عنصر يتحدرون من نحو 50 دولة غربية وأوروبية، والبقية سوريون وعراقيون.

وأشار المصدر ذاته إلى أن حكومات هذه الدول رفضت استقبال مواطنيها، لذلك طالبنا بإنشاء محكمة دولية خاصة، يكون مقرها في مناطق الإدارة الذاتية، نظراً لوجود كثير من الأدلة والوثائق والشهود التي تدين هؤلاء، وستتم محاكمتهم وفق القوانين والمعايير الدولية.

وأوضح أن الاختصاص القانوني للمحكمة سيكون على أساس مكان وقوع الفعل الإجرامي ومكان الاعتقال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة