مسؤولون بالبنتاغون: إسبر وميلي شاركا في مكالمة ترامب مع أردوغان

09.تشرين1.2019

متعلقات

ذكرت وكالة رويترز البريطانية، أن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر ورئيس الأركان مارك ميلي، شاركا في المكالمة الهاتفية التي جرت بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والأمريكي دونالد ترامب، الأحد الفائت.

ونقلت رويترز عن مسؤولين في البنتاغون، أن إسبر وميلي كانا على علم بقرار ترامب حول سحب القوات الأمريكية من مناطق بشرق الفرات السورية، لاعتزام تركيا القيام بعمليات عسكرية فيها.

وعقب مكالمة أردوغان وترامب، أعلن البيت الأبيض، الإثنين، أن القوات الأمريكية لن تدعم العملية العسكرية التركية المرتقبة شمال سوريا، ولن تشارك فيها.

وقال البيت الأبيض في بيان: "تركيا ستتحرك قريبا بعملية عسكرية تخطط لها منذ فترة طويلة في شمال سوريا، والقوات الأمريكية لن تدعم هذه العملية ولن تشارك فيها".

وفي اليوم ذاته، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن المنطقة الآمنة التي تسعى تركيا لتشكيلها في سوريا، هي الطريقة الإنسانية والمنطقية الوحيدة لمنح الفرصة للشعب السوري من أجل العودة إلى مساكنه ومناطقه.

وأضاف: "هدفنا الرئيسي هو إرساء السلام في مناطق شرق الفرات، ونحن نهدف لإسكان مليوني شخص في المنطقة الآمنة، بينهم مليون شخص سيسكنون في المناطق الموجودة والمليون الآخر سيسكن في مناطق سكنية سنقوم بإنشائها".

والإثنين، بدأت الولايات المتحدة سحب قواتها من نقاطها العسكرية المؤقتة بمدينتي تل أبيض، بريف الرقة، ورأس العين، بريف الحسكة، المتاخمتين للحدود التركية، شمال شرقي سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة