مدير مركز أثار إدلب لـ شام: قصف الطيران الروسي لمتحف معرة النعمان جريمة وخرق للقانون الدولي

02.كانون2.2018
المتحف الأثري
المتحف الأثري

استهدف الطيران الحربي الروسي ظهر اليوم الثلاثاء، المتحف الأثري في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، تسبب القصف بدمار كبير في بناء المتحف وتضرر التحف الأثرية الموجودة بأضرار كبيرة، كما تعرض أحد المساجد في المدينة لقصف جوي مماثل دمر أجزاء كبيرة منه.

وقال الأستاذ "أيمن النابو" مدير مركز آثار إدلب لـ "شام" إن الطيران الحربي الروسي استهدف ظهر اليوم متحف مدينة معرة النعمان الأثري بالصواريخ، أحدث دمار كبير في الجناح الغربي والشمالي من المتحف، وهو يحوي مساحة كبيرة من لوحات الفسيفساء تقدر بـ"1000" متر مربع، وهو مسجل على قائمة التراث العثماني، ومبنى المتحف هو خان "خان مراد باشا" يرجع تاريخه لعام 1595 مبني على الطراز العثماني.

وأوضح النابو أن القصف الذي طال المتحف هو خرق للقانون الدولي واتفاقية لاهاي والبروتوكولات الملحقة لها، المتضمنة حماية الممتلكات الثقافية وتحييدها عن مناطق الصراع، لاسيما أن المتحف يقع منتصف المدينة الآهلة بالسكان وبالتالي يكون قد ارتكب جريمتين بقصف المدنيين والمتحف، لافتاً إلى أن المتحف مسجل على قائمة الممتلكات الثقافية في التراث العالمي.

وبين النابو أن تحديد حجم الخسائر في لوحات المتحف ومحتوياته والأجنحة التي تعرضت للقصف لحين إزالة الركام والأنقاض وتبيان حجم الخسائر والأضرار التي تعرضت لها اللوحات في المتحف.

تجدر الإشارة إلى أن متحف مدينة معرة النعمان الأثري سبق أن تعرض عدة مرات للقصف من قبل الطيران التابع للنظام روسيا، كما تعرض المركز الثقافي في المدينة وعدة مساجد قديمة لقصف مباشر ومركز تسبب بتدمير أجزاء كبيرة منها وإخراجها عن الخدمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة