طباعة

"مخلوف" يناور "الأسد" حول ملكية الأسهم ويتخذ إجراء يعمق الخلافات بين الطرفين

28.أيار.2020

نشر "رامي مخلوف"، ابن خال رأس النظام منشوراً على صفحته على موقع "فيسبوك"، قال إنه شكر للمتابعين على ردهم وتبادل التهاني بمناسبة عيد الفطر، ليتبين أن المنشور لمناورة نظام الأسد حول مليكة مخلوف في الأسهم والشركات المصرفية التي نُشرت بياناتها مؤخراً من قبل نظام الأسد، معلناً عزمه نقل مليكة تلك الأسهم إلى شركة راماك الإنسانية، فيما يبدو أن هذا الإجراء من شأنه تعميق الخلاف وزيادة الصراع بين الطرفين.

وافتتح مخلوف منشوره بالقول أنه بات في وقت حتى كلمة الحق أصبح يحاسب عليها، معلقاً على من وصفها ببعض الصفحات التي نشرت ملكيته في البنوك وشركات التأمين لإظهار حجم وضخامة، ما وصفها بأنها "أعماله" متقدماً لهم بالشكر لتذكيره بقائمة مساهماته، متهكماً من بيان وزارة الاتصالات التابعة للنظام.

وأعلن مخلوف عن عزمه الشروع في معاملة نقل ملكية كل هذه الأسهم إلى راماك للمشاريع التنموية والإنسانية، قائلاً إنها "وقف" لا يُورّث وبالتالي أي بيع أو ربح لهذه الأسهم سيعود إلى أعمال الخير بالكامل، "لأن نزع ملكية الشخص أمر صعب وإعطائه إلى مؤسسة إنسانية سعادة"، حسب وصفه.

يأتي ذلك بعد أنّ أعلنت "جمعية البستان" التي كان يمولها "رامي مخلوف"، أنها تعمل تحت إشراف المجرم "بشار الأسد" و"تؤدي ما أسمته "عملها الخيري والإنساني والتنموي" بمتابعته وإشرافه فيما يبدو أنه انقلاب على رامي مخلوف الذي سبق أن استحوذ على الجمعية في إطار الصراع بينه وبين أسماء الأسد الذي يظهر جلياً في كل منشور وحديث عن قتلى وجرحى جيش النظام.

وسبق أن تحدث رامي في منشور جديد عن ممارسات الأجهزة الأمنية التابعة للنظام بحق المقربين منه، وأن الخوف على ما وصفه بطريق الحق يجعله صعب وقليل من يسلكه، ولكثرة الخوف فيه لدرجة أن الأخ يترك أخيه خوفاً من أن يقع الظلم فيه"، حسب وصفه في إشارة إلى تخلي شقيقه إيهاب نائبه السابق عنه.

في حين تواصل مؤسسات النظام، التضييق على مشاريع رجل الأعمال الموالي للنظام "رامي مخلوف" على خلفية الصراع الدائرة بين "السلطة والمال"، ممثلاً بالأسد وأخواله، حيث كشفت مصادر من شركات الطيران التابعة لمخلوف عن مضايقات جديدة حيث فرضت على كل تذكرة سفر تحجزها الشركة على متن رحلاتها المتوجهة إلى القامشلي مبلغ عمولة 45 ألف ليرة سورية.

هذا وكشف بيان صادر عن "سوق الأوراق المالية" التابعة لنظام الأسد عن الأسهم التي يمتلكها رامي مخلوف ابن خال رأس النظام المجرم، المودعة في عدة مصارف جرى الحجز عليها وفق إفصاح أرسلته إلى الهيئة الناظمة للاتصالات عقب إقرار وزارة المالية الحجز على أموال مخلوف وعائلته.

يشار إلى أنّ الإعلامية الموالية للنظام "ماغي خزام" نفت عبر تسجيل مصور إدعاءات مخلوف بأنّ شركة راماك هي إنسانية وإنما هي شركة مقاولات سياحية وتعهدات، مشيرةً إلى أنه كان يملك من شركة سيريتل قبل الاستحواذ الكامل عليها له فيها حصة 75 مليون سهم، المبلغ الذي تضاعف مع سيطرة مخلوف، فيما يطغى على المشهد مؤخراً تصاعد الخلافات والصراعات بين مخلوف والأسد ونقله إلى مواقع التواصل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير