مجهولون يطلقون النار على متزعم عصابات الخطف في السويداء والنظام يواصل صمته

14.نيسان.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

أصيب المدعو "فداء العنداري" متزعم عصابات الخطف في السويداء بجروح إثر قيام مجهولين بإطلاق النار على سيارة كان يستقلها قرب المشفى الوطني في مدينة السويداء، كما أصيب شقيقه "يزن" جراء ذلك.

ونفت عدة مصادر أن يكون نظام الأسد قد أرسل قوات تابعة له لإلقاء القبض على "العنداري"، وشددوا على أن محيط المستشفى الذي يتواجد بداخله "العنداري" قد شهد اليوم حركة طبيعية.

وسخر السوريون على وسائل التواصل الاجتماعي من نظام الأسد الذي حرك الدبابات والطائرات للقضاء على المطالبين بالحرية والديمقراطية، بينما الخاطفون والمخربون يصولون ويجولون دون أي رادع.

من جهتها، قامت مجموعة فصائل محلية بمحاصرة مشفى العناية الخاص بمدينة السويداء للقبض على "العنداري"، ليرد مرافقي الأخير بإشهار قنابل يدوية وأسلحة للتصدي لأي جهة تحاول الدخول للمشفى.

ولفتت مصادر إلى أن "العنداري" نجح بالفرار من المشفى مع مرافقيه، دون وقوع أي صدام حتى اللحظة، فيما بدأت الأوضاع تعود للاستقرار بمحيط المشفى.

وكان "العنداري" قد اختطف قبل أسابيع عديدة عدد من عناصر أمن الدولة والشرطة التابع لنظام الأسد في مدينة السويداء، ردا على قيام الأخير باعتقال والده، قبل أن يضطر النظام للإفراج عنه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة