متحدث باسم التحالف الدولي: مهمتنا قتال داعش وليس ايران

15.أيار.2019

أكد متحدث بريطاني باسم التحالف الدولي في العراق وسوريا الثلاثاء، أن مستوى التهديد الذي تشكله الميليشيات الموالية لإيران بالنسبة الى القوات الغربية لم يتصاعد، ما يبدو أنه يتنافى مع ما اعلنته إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وقال الجنرال كريس غيكا الذي كان يتحدث الى مسؤولين في البنتاغون من بغداد عبر الدائرة المغلقة "التهديد الذي تمثله القوات الموالية لايران في العراق وسوريا لم يتصاعد"، لافتاً بالقول: "لم نلاحظ أي تغيير لجهة الظروف أو بالنسبة الى انتشار الحشد الشعبي".

وسئل الجنرال البريطاني مرارا عن التناقض الواضح بين ما يقوله وخطاب الإدارة الأميركية التي تتحدث عن تهديدات "مقلقة" و"مؤشرات واضحة" الى استعداد ايراني لشن هجمات على مصالح أميركية في المنطقة، فاجاب "ما أقوله إننا نراقب التهديدات بكثير من الانتباه ونجعل اجراءات حماية قواتنا تتكيف" مع ذلك.

وحرص الجنرال غيكا على التوضيح أن مهمة التحالف الدولي في العراق وسوريا تقضي بمحاربة تنظيم الدولة وليس النظام الايراني، وقال "مهمتنا تقضي بالتغلب على تنظيم الدولة الاسلامية. ايران غير مدرجة في الاوامر التي تلقيتها ولا في التعليمات ولا في اي وثيقة ادارية".

ورفض الجنرال تحديد درجة الاستنفار لدى قوات التحالف في سوريا والعراق مؤكدا ان "ذلك قد يؤثر في حماية القوات".

وأعلنت السفارة الأمريكية في بغداد أن وزارة الخارجية الأمريكية طلبت من جميع المسؤولين الحكوميين، الذين لا يرتبط عملهم بالعمليات الطارئة، بمغادرة العراق.

وجاء في بيان البعثة الدبلوماسية: "أمرت وزارة الخارجية الأمريكية بإجلاء الموظفين الحكوميين، الذين لا يرتبط عملهم بالعمليات الطارئة، بما في ذلك من السفارة في بغداد والقنصلية في أربيل".

وكانت القيادة المركزية الأمريكية قد رفعت مستوى القلق في العراق وسوريا بشأن التهديد المحتمل للعسكريين من جانب إيران.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت صحيفة "نيويورك تايمز" أن القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان قدم، الأسبوع الماضي، خطة عسكرية مطورة إلى إدارة الرئيس دونالد ترامب تشمل تصورات بإرسال ما يصل إلى 120 ألف جندي إلى الشرق الأوسط إذا هاجمت إيران قوات أمريكية أو سرعت العمل على إنتاج أسلحة نووية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة