ماهي الأهداف التي استهدفها الطيران الروسي في أول خرق لوقف إطلاق النار إدلب ..؟

11.أيلول.2019

سجلت روسيا بعد منتصف الليل اليوم الأربعاء، أول خرق جوي لقرار وقف إطلاق النار في عموم منطقة خفض التصعيد الرابعة شمال سوريا، والذي أعلن عنه في 31 أب المنصرم، مستهدفة قرى درزية ومنطقة تجمع للنازحين بريف إدلب الغربي.

وقال نشطاء اطلعوا على مواقع القصف الروسي ليلاً لشبكة "شام" إن الغارات الروسية التي استهدفت قرية الضهر بريف إدلب الغربي قرب منطقة دركوش، طالت مبنى الإرشادية الزراعية، وهو مبنى حكومي قديم، تقطنه عائلات نازحة من ريف حلب الجنوبي.

ولفتت المصادر إلى أن عدة غارات جوية استهدفت الموقع المذكور، متسببة بأضرار كبيرة في البناء، واستشهاد رجل مسن وهو "أحمد عيسى الموسى 76 عام نازح من بلدة قرية تل حطابات بريف حلب الجنوبي"، كما تسببت الغارات بنفوق عدد من رؤوس الأغنام.

ووفق المصدر، طالت غارات جوية أخرى قرية محيط قرية تلتيتا الدرزية في منطقة جبل السماق بريف إدلب الغربي، لكنها لم تتسبب بوقوع أي إصابات بشرية بين المدنيين، لافتة إلى أن تلك المناطق تكتظ بعشرات الألاف من النازحين.

وبهذه الغارات، تكون روسيا سجلت أول خرق جوي لاتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنته في المنطقة، وجاء بعد ساعات من إصدار بيان عن وزارة الدفاع الروسي ينفي فيه قيام الطائرات الحربية الروسية باستهداف منطقة الكبينة بريف اللاذقية.

ورغم وقف إطلاق النار، إلا أن قوات النظام والميليشيات التابعة لها لم توقف حتى اليوم عمليات القصف المدفعي والصاروخي على مدن وبلدات ريف إدلب الشرقي والجنوبي، مسجلة بشكل يومي العديد من الخروقات، تسببت بسقوط عدد من الشهداء بين المدنيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة