للمرة الثانية خلال شهر .. "وتد الهيئة" تواصل رفع أسعار المحروقات في الشمال المحرر

31.تشرين1.2020

أعلنت شركة "وتد للبترول" التابعة لـ "هيئة تحرير الشام" اليوم السبت، 31 أكتوبر/ تشرين الأول عن رفع أسعار المحروقات في محافظة إدلب، الأمر الذي يتكرر بين الحين والآخر، ما يضيق الخناق على السكان في ظل ظروف معيشية مزرية، وذلك للمرة الثانية خلال الشهر الحالي.

ومع رفع الأسعار وصل "البنزين" إلى 5.00 ليرة تركية، وكذلك "المازوت" 4.90 ليرة تركية، وبقي سعر "المازوت المكرر البدائي" بـ 3.90 ليرة تركية، وحلقت جرّة الغاز المنزلي في ارتفاع جديد حيث سجلت سعر 74 ليرة تركية، الأمر الذي يزيد تفاقم الوضع المعيشي المتدهور.

وقبل قرار رفع الأسعار الأخير الصادر اليوم كانت أسعار المحروقات على النحو التالي: "البنزين" 4.70 ليرة تركية، و"المازوت" 4.60 ليرة تركية، وبـ "المازوت المكرر البدائي" 3.70 ليرة تركية، و جرّة الغاز المنزلي 70 ليرة تركية.

وكانت أعلنت "وتد الهيئة" يوم السبت، 17 أكتوبر/ تشرين الأول عن رفع أسعار المحروقات في محافظة إدلب، وكما جرت العادة تبرر "وتد"، في بيان رفع الأسعار بأن السبب هو ارتفاع أسعار المحروقات من المصدر وكذلك سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة التركية التي تعتمدها في بيع المواد للمواطنين.

ويأتي ذلك في وقت تحدث فيه نشطاء محليين عن شح ونقص كبير بمادة الغاز في عدة مناطق بإدلب، وسط غلاء أسعارها إذ قفزت بقيمة 5 ليرات تركية، وفق الأسعار الجديدة التي تفرضها "وتد".

وخلال الأشهر الثلاثة الماضية رفعت الشركة أسعار مواد المحروقات بنحو 7 مرات وكشفت عن ذلك خلال بيانات متفاوتة وبذلك ارتفعت الأسعار بنسبة كبيرة تفوق القدرة الشرائية المتدنية اساساً بين سكان المناطق المحررة.

في حين يؤكد ناشطون بأن الشركة تسعى لبيع المحروقات المخزنة لديها بالسعر المرتفع دون مراعاة الوضع المعيشي للسكان، وتثبت الأسعار، خلال فترة هبوط الدولار دون تخفيض الأسعار، ويأتي ذلك بسبب حصر الاستيراد والتوزيع من قبل شركة واحدة محتكرة تستحوذ عليها "تحرير الشام".

هذا وتواصل شركة "وتد" احتكار مادة الغاز وعموم تجارة المحروقات في ريف إدلب، ومنعها عن المدنيين في المناطق الخارجة عن سيطرة هيئة تحرير الشام، رغم تواصل المجالس المحلية في هذه المناطق مع حكومة الإنقاذ التي وقعت عقد شراكة مع وتد بحجة تنظيم توزيع المحروقات وتسليمه لكامل المناطق، بوقت سابق.

وسبق أنّ بررت الشركة ذاتها بشكل متكرر ارتفاع أسعار المحروقات المستوردة للمصدر بموجب الارتفاع الحاصل على أسعار النفط العالمي، وأسعار صرف العملات، مذيلة منشوراتها برقم زعمت أنه خاص للشكاوى، وسبق أن حددت وتد أسعار المحروقات بالليرة التركية، عبر معرفاتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

الأكثر قراءة