"قسد" تنفذ حملة دهم واعتقال وإحراق للمنازل شرقي ديرالزور

06.آب.2020

شنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، صباح اليوم الخميس 6 آب/ أغسطس حملة مداهمات واعتقالات طالت عدد من المدنيين في مدينة "الشحيل" بريف دير الزور الشرقي، فيما أحرقت عدد من المنازل عقب مداهمتها.

وقال ناشطون في شبكة "الخابور" المحلية إن ميليشيات "قسد"، المتمثلة بتنظميات PYD و PKK اعتقلت عدد من المدنيين بمدينة الشحيل عرف منهم كلاً من "عيسى محيسن المحمد المداد"، والأشقاء "محمد وعبد الله وحمودي عيسى المحمد المداد"، وعماد عواد الأسعد الخزيم"، بعد مداهمة منازلهم.

فيما أقدمت ميليشيات "قسد" على إحراق منزل "أحمد صالح المداد"، بعد مداهمته في مدينة "الشحيل" تزامناً مع حملة دهم شنتها في قرية "الزر" شرقي ديرالزور بحثاً عن مطلوبين لها بعد مشاركتهم في المظاهرات التي طالبت بالكشف عن قتلة شيوخ القبائل في ديرالزور.

وكان أشار موقع "فرات بوست" المحلي إلى إعلان "قسد" أمس الأربعاء، عن حظر تجوال في مناطق "الشحيل ، الحوايج، ذيبان" حتى اشعار آخر على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها تلك المناطق مؤخراً.

ويأتي فرض الحظر بعد يوم واحد من خروج مظاهرات شعبية بمناطق ريف دير الزور الشرقي، احتجاجاً على تردي الوضع الأمني في مناطق قوات سوريا الديمقراطية، "قسد"، تصدت لها الأخيرة بالرصاص الحي ما أدى إلى وقوع جرحى بصفوف المدنيين جرّاء صدامات بين الطرفين.

وأفادت مصادر متطابقة حينها بأن ميليشيات "قسد"، استقدمت تعزيزات من الخط الشرقي لمواجهة المظاهرات في مناطق ذيبان والحوايج والشحيل بريف ديرالزور الشرقي احتجاجاً على تردي الوضع الأمني في مناطق سيطرة "قسد".

وجاء ذلك في ظل تصاعد عمليات الاغتيال المتكررة التي وصلت إلى وجهاء وشخصيات معروفة من عشائر المنطقة، سجلت ضدَّ مسلحون مجهولون كان أبرزها قبيل يومين في بلدة الحوايج شرق دیرالزور، حيث طالب المتظاهرون بالكشف عن منفذي عملية قتل الشيخ "مطشر الهفل" ومرافقه.

وتأتي هذه المظاهرات والاحتجاجات المتجددة تنديداً بالممارسات التعسفية التي تنفذها قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بحق الأهالي الذين طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين وتحسين الوضع المعيشي في عموم المنطقة.

وتواجه قوات سوريا الديمقراطية حالة رفض شعبية واسعة، حيث خرجت خلال الأشهر الماضية عشرات التظاهرات في ديرالزور والحسكة رفضاً لتقاعس وتجاهل قسد باعتبارها سلطة أمر واقع عن تحسين مستوى المعيشة المتدهور والواقع الأمني الذي يتسم بطابع الفلتان الدائم وسط استهتار متعمد واجهت معظمها بالرصاص الحي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة