قرار أوربي يتيح لكل دولة اتخاذ قرارها بشأن إعادة عناصر داعش من مواطنيها المحتجزين في سوريا

19.شباط.2019

متعلقات

أفادت وزيرة الخارجية النمساوية كارين كنايسل، بأن مجلس الشؤون الخارجية الأوروبية وافق على حق كل دولة أوروبية في اتخاذ قرارها بشأن استقبال مقاتلي "داعش" المحتجزين في سوريا.

وعقد وزراء خارجية الاتحاد في بروكسل، اجتماعاً عقب دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للدول الأوروبية لتسلم 800 مقاتل أوروبي من عناصر التنظيم، مهددا بالإفراج عنهم، حيث سيطرت على الاجتماع أجواء من التوتر الشديد بسبب التخوف الأوروبي من محاكمة الإرهابيين الأوروبيين في أوطانهم.

ودعا الرئيس الأمريكي في تغريدة السبت، الدول الأوروبية وخصوصا بريطانيا، إلى استقبال مواطنيها المتشددين المعتقلين في سوريا ومحاكمتهم فيها، محذرا من أن الولايات المتحدة قد تضطر للإفراج عنهم".

وكانت رفضت ألمانيا والدنمارك طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استقبال مواطنيها الذين قاتلوا إلى جانب تنظيم "داعش" في سوريا، لمحاكمتهم في أوطانهم، وأعلنت كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا، أنها تدرس مسألة استقبال رعاياها المعتقلين في سوريا.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول كردي قوله إن 800 من مقاتلي تنظيم "داعش" في الأسر و1500 من أطفالهم و700 من زوجاتهم يمثلون قنبلة موقوتة يمكنهم الهروب في أي هجوم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة