قتلى وجرحى للنظام إثر كمين استهدف رتل عسكري بريف دير الزور

29.أيلول.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قالت مواقع محلية في المنطقة الشرقية إن رتلاً عسكرياً يضم مجموعة من عناصر النظام وإيران تعرض لهجوم نفذه تنظيم "داعش" ما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى بصفوف الميليشيات في بادية "كباجب" بريف دير الزور الجنوبي الغربي.

وأفادت شبكة "دير الزور24"، بأن الرتل وقع في كمين التنظيم أثناء محاولته التقدم باتجاه مناطق "الفكة، خنيزيرية وحصية" في بادية المسرب من جهة كباجب لتمشيط البادية السورية، قبيل يومين.

وفي أواخر آب الماضي، قتل قائد بارز في ميليشيات "الدفاع الوطني" يدعى "نزار الخرفان"، إلى جانب مجموعته التي أكدت مصادر الموقع بأن أعدادها لا تقل عن 30 عنصراً، فيما تكررت مشاهد استهداف قادة الميليشيات في مناطق سيطرة النظام.

وسبق أنّ وثقت مصادر إعلامية محلية تصاعد وتيرة العمليات القتالية التي شنها تنظيم "داعش" في الأونة الأخيرة لا سيّما في مناطق انتشار الخلايا التابعة له في بعض مناطق ريفي حمص ودير الزور وصولاً للمناطق الصحراوية الحدودية مع العراق.

يشار إلى أنّ صفحات تابعة لميليشيات النظام أعلنت عن إطلاق ما قالت إنها عملية تمشيط للبادية، فيما تنعي مصادر موالية عدد من القتلى نتيجة تلك العمليات سواء في هجوم تتعرض له أو بانفجار العبوات الناسفة والألغام الأرضية، وضمنها عمليات الاغتيال الغامضة في مناطق متفرقة من أرياف حمص وحماة والرقة ودير الزور.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة