قبل سوتشي ... النظام وروسيا يواصلان قصف ريفي إدلب وحماة خلف شهداء في خان شيخون والتوينة

13.شباط.2019

استشهد ثلاثة مدنيين بينهم طفلة، وجرح آخرون اليوم الأربعاء، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات الأسد على بلدات ومدن ريفي حماة وإدلب، في سياق استمرار التصعيد من قبل روسيا والنظام على المدنيين لتحقيق مكاسب سياسية قبل قمة سوتشي.

وقال نشطاء إن القصف طال مدينة خان شيخون بريف إدلب بعشرات القذائف، خلف شهيدان والعديد من الجرحى في الحي الشرقي من المدينة، كما تعرضت بلدات ريف حماة الشمالي والغربي للقصف، خلفت شهيدة طفلة في قرية التوينة بسهل الغاب.

ويأتي القصف في ظل مواصلة النظام خرق الاتفاق الموقع بشأن إدلب، في وقت تغض روسيا التي تعتبر نفسها ضامناً عن تسجيل ووقف هذه الخروقات، اما الجانب التركي فلم يصدر أي تعليق على القصف حتى الساعة بشكل رسمي.

وجاء القصف الأخير بعد تأكيد وزارتي الدفاع الروسية والتركية، في بيان مشترك الاثنين، ضرورة اتخاذ تدابير حازمة لتوفير أمن المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب، عقب مباحثات ممثلي وزارتي الدفاع الروسية والتركية في أنقرة، "بغض النظر عن الاستفزازات، تم التأكيد على أهمية وضرورة مواصلة التعاون بين الاستخبارات والقوات المسلحة للدولتين من أجل تحقيق سلام واستقرار مستدام في إدلب".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة