فصائل "دحر الغزاة" تنهي مخطط تنظيم الدولة للتغلغل في المحرر بإدلب.. وتؤكد اعتقال كل من سلم من القتل

13.شباط.2018

متعلقات

قالت غرفة عمليات "دحر الغزاة" إن نظام الأسد مع حلفائه الإيرانيين والروس قاموا بنقل مجموعات كبيرة من عناصر تنظيم الدولة أول مرة من عقيربات وعبر مناطق سيطرتهم إلى ريف إدلب الشرقي وضم إليهم مجموعات من فلول التنظيم الهاربة من الرقة ودير الزور، ليقاتل معهم جنبا إلى جنب ضد الثوار والجيش الحر في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الشرقي.

وأضافت الغرفة أنه لما انتهت مهمتهم هناك قاموا بتسليم مناطقهم للنظام المجرم وحلفائه، حيث قام بدوره بنقلهم مرة أخرى عبر مناطق سيطرته نحو بلدة "الخوين" كي يقاتلوا جنبا إلى جنب ضد الثوار وفصائل الجيش الحر، فقامت غرفة عمليات دحر الغزاة بإحباط هذه المؤامرة وكشف خيوط التنسيق والتعاون الأمني المباشر بين هذه المجموعات من جهة والإيرانيين والنظام من جهة أخرى.

وبينت الغرفة أنها تمكنت بعد اشتباكات عنيفة دامت لأكثر من ثلاثة أيام من قتل وجرح العشرات من فلول التنظيم، وأسر من تبقى منهم - بالمئات في بلدة الخوين جنوب شرق إدلب حيث سيعامل هؤلاء الأسرى حسب مقتضيات العدالة والقانون والضرورات الأمنية، مؤكدة أنها سنكشف للعالم حقائق عن التعاون والتنسيق بينهم وبين النظام وداعميه.

ودعت الغرفة المجتمع الدولي للإسراع في محاكمة عصابات الأسد المجرمة، التي رعت وصدرت الإرهاب بأشكاله المختلفة واستخدمتهم في أكثر من موقع من أجل تبرير جرائمها بحق الشعب السوري.

وأكدت مصادر ميدانية لشبكة "شام" أن ماتبقى من عناصر تنظيم الدولة في بلدة الخوين بريف إدلب الجنوبي سلموا أنفسهم للفصائل بعد اشتباكات ومعارك عنيفة بالأمس قتل خلالها العشرات منهم، وفشلوا في تحقيق أي تقدم بعد تمكن الفصائل من محاصرتهم، وقطع كل أشكال المؤازرة عنهم من الخلايا النائمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة