فرقة السلطان مراد تعتذر وتسلّم القيادي المسيء لمهجري ريف دمشق للشرطة العسكرية

20.آذار.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

استنكرت فرقة السلطان مراد ما قام به المدعو "أبو عزيز البكاري" من تعذيب لعنصرين تابعين للفرقة من مهجري ريف دمشق، بالإضافة لشتائم عديدة بحق المهجرين من الغوطة الشرقية وأبناء ريف دمشق.

وأوضحت قيادة الفرقة أن "البكاري" قام بالتحقيق في قضية دون الرجوع إلى القيادة العامة.

وأشارت الفرقة عبر بيان أصدرته إلى أنها علمت بما حصل وسارعت لمحاسبة المخطئين التابعين لكتيبة "البكاري".

ولفتت الفرقة إلى أنها سلمت المسيئين للشرطة العسكرية بسبب التصرف الفردي في التحقيق دون الرجوع للقيادة، والتلفظ بألفاظ بذيئة أثناء التحقيق الغير مكلف به، بالإضافة لإهانة مكون من مكونات الشعب السوري.

وقدمت الفرقة اعتذارا رسميا للشعب السوري عامة وأهالي الغوطة خاصة، وأكدت أنها لن تتهاون مع أي شخص يقوم بخرق النظام الداخلي.

وكان شريطا مصورا تم تداوله اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر "البكاري" وهو يعذب عنصرين تابعين للفرقة، من مهجري ريف دمشق، بالإضافة لشتائم بألفاظ نابية بحق أهالي ريف دمشق.

وأثار الفيديو المتداول حفيظة العشرات من النشطاء، لاسيما من أبناء الغوطة الشرقية المتواجدين في الشمال السوري، لما يحمل الفيديو من شتائم وسباب ضد أبناء الغوطة بشكل عام والاتهامات التي وجهها القيادي لهم من "تسليم" ريف دمشق، إضافة للإهانات اللفظية التي أعربوا عن رفضهم الكامل لها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة