عشرات العناصر العرب يتركون العمل مع "قسد" احتجاجا على إقصاء المكون العربي

22.تموز.2020

ألقى طابور عسكري مكون من العرب (سرية) في ما يعرف باسم قوات سوريا الديمقراطية "قسد" السلاح، وسلم مقراته بريف ديرالزور، احتجاجا على إقصاء العرب من قبل ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" التي تقود "قسد".

وقال ناشطون في شبكة "الخابور" إن طابورا من "قسد" يقوده المدعو حمود العسكر، يبلغ تعداده 140 عنصرا، توقف عن العمل مع "قسد" وألقى السلاح بشكل كامل وأخلى مقراته قرب مدينة الشحيل بريف ديرالزور.

وأوضح المصدر، أن سبب توقف "الطابور العربي" عن العمل مع "قسد" يعود إلى سياسة الإقصاء التي تمارسها ميليشيا "ب ي د" بحق العرب في "قسد"، وتحكمها بكل قرارات "قسد"، والعمل على إضعاف العنصر العربي في بكل السبل، وسرقة مستحقاته من السلاح والعتاد والآليات المقدمة من التحالف.

وأشار المصدر إلى أن ميليشيا "ب ي د" تنفذ سياسة الإقصاء للعرب في ديرالزور، عن طريق القيادي في صفوفها "اردار " وهو المشرف على منطقة البصيرة وريفها.

الجدير ذكره، أن مناطق سيطرة ما يعرف بـ "قسد" في ديرالزور، شهدت عشرات المظاهرات الرافضة لسيطرة ميليشيا "ب ي د" وكوادر حزب العمال الكردستاني على المنطقة، وتحكمها بقرار "قسد" التي تتسر باسمها ليس إلا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة