عبر القتل والتدمير .. خبير عسكري أمريكي يرى أن موسكو حصلت على خبرة في حربها على سوريا

09.تشرين2.2018

متعلقات

نشرت مجلة "ناشونال انتريست" الأمريكية مقالة للخبير العسكري الأمريكي مايكل كوفمان، قال فيها أن القوات الروسية حصلت على خبرة قيّمة في الأراضي السورية، وأن سورية أصبحت المكان الذي شهد فيه الجيش الروسي تغيرات وتحولات كبيرة.

ونشرت صفحات روسية مقالة الخبير الأمريكي بكثير من الفرح والتهليل والتطبيل، حيث رأوها أنه إعتراف أمريكي بقوة الجيش الروسي، ولكن الحقيقة أن قوة هذا الجيش جاءت من خلال التدمير الممنهج الذي بدأته في تدخلها العسكري لدعم نظام مجرم وإرهابي وهو نظام بشار الأسد.

ورأى كوفمان في مقالته، أن الصراع السوري كان بمثابة "حرب سعيدة" بالنسبة لروسيا، لأنه أعطى للعسكريين الروس قدرة كبيرة من الخبرة والابتكار.

وأضاف أن الجانب الروسي نشر حوالي ثلثي أنواع الوسائط الجوية التكتيكية المتوفرة لديه على الأراضي السورية.

وأشار إلى أن جميع طبقات الصناعات الدفاعية الروسية من العامل البسيط إلى كبار الضباط المختصين، حصلوا على معرفة كبيرة بالأساليب الحديثة للعمليات القتالية واستفادوا في تصميم ووضع الأفكار الجديدة التي يمكن استخدامها بنجاعة خلال النزاعات المسلحة الجديدة.

وأضاف كوفمان، أن العمليات العسكرية الروسية أظهرت أوجه القصور الموجودة لدى الجيش الروسي.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد قال في وقت سابق أن الحرب في سوريا كانت أفضل تدريب للقوات الروسية، وأن الجيش الروسي اكتسب خبرة وطور نفسه، معتبراً أن «أي تدريب لا يوازي استخدام القوات المسلحة في ظروف حرب»، وأشاد باستخدام موسكو أسلحة جديدة في ظروف فعلية، لافتاً إلى أن سوريا ليست ساحة تدريب، لكننا استخدمنا فيها أسلحة جديدة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة