طرق جديدة يعمد إليها الثوار في الشمال السوري لإكتشاف خلايا الملثمين في المنطقة

21.كانون1.2014

أشار موقع الجزيرة نت إلى قضية اغتيال القادة الثوريين الذي بات أمرا اعتياديا في مناطق الشمال السوري ، خاصة بعد اغتيال قادة حركة أحرار الشام ، حيث بدأت سلسلة طويلة من الاغتيالات و التي شملت العديد من القادة العسكريين والثوريين في ريفي حماة وإدلب .

كما أشار الموقع إلى ما ذكره أحد الثوار بوصفه للمرحلة التي أعقبت فترة اغتيال قادة حركة احرار الشام على أنها فترة ضبابية في إشارة منه إلى التروي ومراقبة الأمور وتحليلها إلى حين وضوح الموقف .

في حين ذكرت المصادر أن الثوار وضعوا خطة جديدة لاكتشاف "خلايا الملثمين التي تعمل على اغتيال القادة الثوريين بأمر من دول التحالف حسب ظن كثيرين في إطار السعي لضبط الثورة وتسييرها وفق خططها" .

حيث أوضحت المصادر أن كثيرا من الثوار من انخرط في الحياة المدنية و تخلى عن السلاح و كثيرا من قام بدفن الأسلحة الخفيفة في مناطق بعيدة مع تخفيف الأسلحة الثقيلة ، و قال أحد الثوار "فبعنا الكثير منها وأخفينا ما تبقى منها في مقرات سرية أو مغاور في الجبال بعد تغطيتها بأقمشة تخفي أشكالها، وخففنا من أنشطتنا العسكرية" .

و الجدير بالذكر أن هناك عدد من القادة الثوريين تم اغتيالهم من قبل ملثمين في الشمال السوري ، إضافة لاغتيال عدد كبير من قادة حركة أحرار الشام إثر انفجار ضخم استهدف مقرا لهم في رام حمدان بريف إدلب .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة