ضلت وجهتها ... أرتال "تحرير الشام" تدخل سرمدا لاعتقال مطلوبين بعد خلاف على أحد حواجزها

12.آذار.2020

قالت مصادر محلية من مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي، إن أرتال عسكرية مدججة بالسلاح والعناصر دخلت مدينة سرمدا وسط إطلاق نار في الهواء، على خلفية مشاجرة مع عناصر أحد حواجزها على أطراف المدينة.

ولفتت المصادر إلى أن أمنية الهيئة تطالب أهالي المدينة بتسليم المطلوبين لها، ممن اشتبكوا مع حاجزها وأصابوا اثنين من مقاتليها، على خلفية إشكالية حصلت قبل مساء اليوم مع أحد أبناء المدينة خلال مروره على الحاجز وتعرضهم له بالضرب واعتقاله قبل اندلاع اشتباكات مع أقاربه.

واستنكر نشطاء من إدلب، حشد الهيئة لأرتالها العسكرية لأجل خلاف بسيط على أحد الحواجز، وتسيير هذه الأرتال المسلحة ضمن المحرر، بدل تسييرها إلى الجبهات وفق تعبيرهم، حيث اعتاد الأهالي على تصاعد عمليات الهيئة الأمنية ضد المدنيين أو الفصائل في كل هدنة تبرم.

ويعيش الأهالي في مدينة سرمدا ومحيطها ضمن المخيمات حالة تخوف كبيرة من تطور الأمور الأمنية في المدينة مع إصرار الهيئة على تحشيد الأرتال والمطالبة بالمطلوبين، على غرار ماتقوم به من حملات البغي التي تمارسها في أي منطقة تريد الهيمنة عليها.

وفي وقت سابق اليوم، قامت عناصر أمنية تابعة لهيئة تحرير الشام، بإطلاق النار على أحد المدنيين في مدينة سلقين بريف إدلب الغربي، ما أدى لوفاته على الفور بعد وصوله المشفى، بعد تعرضه لعدة طلقات نارية في الصدر والرأس.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة