صنداي تلغراف: البريطانية "بيغوم" شغلت منصباً مهماً بشرطة الأخلاق التابعة لداعش

14.نيسان.2019

متعلقات

قالت صحيفة صنداي تلغراف التي نشرت تقريراً بعنوان" بيغوم كانت "عضواً فاعلاً في شرطة الأخلاق التابعة لتنظيم الدولة"، إن شميمة بيغوم، الطالبة البريطانية السابقة في مدرسة بيثنال غرين في لندن، كانت تشغل منصبا فيما يسمى بشرطة الأخلاق التابعة لتنظيم الدولة.

ولفتت الصحيفة في تقريرها إلى أن بيغوم التي كانت تلقب بـ "عروشة داعش" ، كانت تحاول تجنيد العديد من الفتيات وحثهم على الانضمام للتنظيم، بحسب ما كشفت عنه مصادر موثوقة للصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن بيغوم كانت تتجول وهي تحمل سلاح كلاشينكوف على كتفها، ولقبت بـ "الشرطية القاسية" التي تحاول فرض قوانين التنظيم مثل التقييد بزي النساء، تبعاً لهذه المصادر.

وتتناقض هذه المعلومات مع ما أدلت به بيغوم خلال مقابلتها الصحفية الأولى التي شددت خلالها بأنها لم تشارك في الأعمال الوحشية التي ارتكبها التنظيم، وأنها أمضت وقتها في سوريا فقط زوجة لأحد الانتحاريين.

وكانت عروس تنظيم الدولة أكدت، في مقابلة أخرى، أجرتها في مخيم في شمالي سوريا في فبراير/شباط أنها كرست حياتها لتربية أبنائها الذين فارقوا الحياة بسبب سوء التغذية والمرض.

وسبق أن قالت صحيفة "التايمز" البريطانية أن الداعشية البريطانية شاميما بيغوم، الملقبة بعروس "داعش"، أكدت تعرضها لغسل دماغها قبل التحاقها بالدواعش في سوريا، وهي نادمة على ما فعلت، لافتة إلى أنها "منذ أن غادرت بلدة الباغوز، شعرت بالأسف بسبب كل ما فعلته، وتمنت العودة إلى بريطانيا للحصول على فرصة ثانية لبدء حياتها من جديد".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة