صحة النظام تعلن وفاة سيدة جراء إصابتها بـ "كورونا"

17.حزيران.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام عن وفاة سيدة مسنة جراء إصابتها بفايروس "كورونا"، وأشارت إلى أنّ مصدر العدوى مجهول حتى لحظة إعلان الوفاة، دون الكشف عن مكانها الجغرافي مكتفية بأن الحالة قدمت إلى مشفى المواساة بدمشق.

وبحسب بيان الوزارة فإنّ حالة الوفاة المسجلة هي لسيدة سبعينية تعاني من أمراض القلب والضغط والسكري ومشاكل كلوية وتعاني من مشاكل تنفسية وهضمية، أدخلت على إثرها للعناية المشددة، وجرى التأكد من إصابتها بالفايروس قبل وفاتها.

بالمقابل ذكر تلفزيون "الخبر" الموالي للنظام أن السيدة السبعينية تم إسعافها من بلدة "جديدة الفضل" بريف دمشق، إلى مشفى المواساة وتبين بعد إجراء اختبار الكشف عن الفايروس أن السيدة مصابة بكورونا.

وبهذا يرتفع عدد الوفيات المعلن عنها في مناطق سيطرة النظام إلى 7 حادة وفاة، فيما وصلت حصيلة الإصابات إلى 177 إصابة، شفي منها 47 حالة بحسب بيانات صادرة عن الصحة النظام.

وسبق أن حذرت وزارة صحة النظام من الاستهتار والسلوكيات الصحية غير المسؤولة للبعض على سلامة عائلاتهم ومحيطهم والمجتمع وعلى النشاط الاقتصادي والخدمي لأن ارتفاع حصيلة الإصابات وتطور الوضع الوبائي قد يعني الاضطرار للعودة إلى تطبيق التدابير الاحترازية، محملة السكان المسؤولية حسب وصفها.

ويأتي ذلك بعد أيام على تصريحات "نزار يازجي"، وزير صحة النظام بأن قانون قيصر قد يرفع عدد الإصابات بكورونا حيث يزعم أن العقوبات الاقتصادية تطال القطاع الطبي في محاولات متكررة لنظام الأسد باستغلال الحديث عن الفايروس لتخفيف العقوبات ضده، فيما يتزامن إعلان الوفاة اليوم مع دخول القانون حيز التنفيذ.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة