"شام" ترصد حصيلة جديدة من أسماء ضباط وعناصر من قتلى النظام بريفي حلب وإدلب

20.شباط.2020

رصدت شبكة "شام" الإخبارية مقتل وجرح العشرات من عصابات الأسد التي ضجت صفحات موالية بصورهم خلال الأيام القليلة الماضية حيث لقوا مصرعهم خلال المواجهات المستمرة على جبهات ريفي إدلب وحلب.

فيما نعت صفحات موالية للنظام العقيد "شادي عيسى شعبان" من مرتبات القوات الخاصة، الذي قتل على جبهات إدلب، وينحدر العقيد من قرية "بيصين" في ريف مصياف غرب محافظة حماة، والعقيد "أحمد عدنان أسعد"، الذي ينحدر من مدينة النبك.

ومن بين الضباط الذين لقوا مصرعهم بحسب صفحات النظام، النقيب "يوشع بسام حسن" ونظيره "محمد أحمد البيشني" إلى جانب "حسان ابراهيم محرز"، وضباط برتبة الملازم وهم "حسين محمد أحمد"، و"أوس أسماعيل" و"أحمد بربر" و "محمد فرج العلي"، و "محمد بسام الدعبول" قتلوا بريف حلب الغربي وإدلب الجنوبي مؤخراً.

يضاف إلى ذلك ضباط برتب متفاوتة ومنهم "مصطفى احمد الجاسم" و"حسن مالك اليوسف"، و"وسام حسن خضر" و"محمد كمال الدين"، و"ابراهيم سعيد قاسم"، و "شريف السقا" و"محمد عبد الغني حنوش" و"عمار سليمان طه" وعبدو احمد رضا"، لقوا مصرعهم على يد الثوار بريف إدلب الجنوبي، وحلب الغربي.

ومن بين العناصر والشبيحة عرف كلاً من "بهاء علي العدي - محمد غصن - خالد عبد الكريم العمر - أحمد فيصل الحرامي - عامر برهان معروف - فاطر منير أسعد - ميار موفق موسى - علاء شعبان ابراهيم - علي عبدالمنعم عباس - محمد كردي"، معظمهم من قرى محافظتي حمص وحماة والمناطق الساحلية.

وبات من المعتاد عدم إفصاح صفحات النظام عن قتلى ما تصفهم بـ "المصالحات"، إذ قتل وجرح منهم أعداد كبيرة دون ذكرهم في تلك الصفحات الموالية، في وقت تشكك مصادر مطلعة في صحة الأعداد الواردة عبر الصفحات المحلية، وتؤكد أن الأعداد الحقيقية تفوق ذلك بكثير.

بالمقابل ينشر نشطاء ميدانيين تسجيلات مصور من أرض المعارك تظهر تدمير عشرات الآليات والمعدات العسكرية فضلاً عن استهداف تجمعات قطعان الأسد على مختلف الجبهات، ما يؤكد أن أعداد القتلى في صفوف النظام مضاعفة عن تلك المعلن عنها.

هذا وتمكنت فصائل الثوار اليوم من تدمير أربع دبابات وإعطاب خامسة، وتدمير عدة مرابض للمدفعية، وكذلك منصة صواريخ مضادة للدروع، وقتل العشرات من عناصر النظام والميليشيات الروسية والإيرانية، علاوة عن استعادة السيطرة على عدة مواقع على أطراف بلدة النيرب بريف إدلب الجنوبي، الواقعة غرب مدينة سراقب الاستراتيجية.

يشار إلى أن وزارة الدفاع التركية أعلنت أن قامت بتحييد 50 عنصر من ميليشيات النظام، وتدمير عدة دبابات وناقلتي جنود وعربة بيك آب مزودة بسلاح رشاش، نتيجة استهداف مواقع قوات الأسد بريف إدلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة