سوريون وأتراك يشيعون الطالبة السورية "غنى أبو صالح" بعد مقتلها طعنا في مدينة غازي عنتاب

09.تشرين2.2018

متعلقات

شيع عشرات السوريين والأتراك اليوم الجمعة الطالبة السورية "غنى أبو صالح" بعدما أقدم مجهولان يستقلان دراجة نارية على طعنها وقتلها في مدينة غازي عنتاب جنوب تركيا أمس الخميس.

وتم تشييع الشابة "غنى" ابنة محافظة حلب "19 عاما" إلى مثواها الأخير في مقبرة "يشيل وادي" على أطراف مدينة غازي عنتاب اليوم الجمعة.

وأكد ناشطون أن مرتكبا الجريمة حاولا في بداية الأمر سرقة الطالبة "غنى"، قبل أن يقوم أحدهما بطعنها بسكين في قلبها بعدما قاومته ورفضت تسليمه هاتفها وحقيبتها.

وأشار ناشطون إلى أن شاب سوري حاول الدفاع عن "غنى"، قبل أن يتلقى هو الآخر طعنة بسكين، ولم ترد تفاصيل عن حالته الصحية بعد.

وردا على الجريمة، أعلنت مجموعة من الطلاب السوريين والأتراك إضراباً مفتوحاً عن الدوام في جامعة غازي عنتاب لحين إلقاء القبض على القتلة، وسط حالة من الاستهجان والاستنكار.

وطالب "نبيل أبو صالح" والد "غنى" عبر حسابه على موقع "فيسبوك" بمحاسبة المجرمين، كما طالب ناشطون وطلاب سوريون وأتراك في جامعة غازي عنتاب السلطات التركية بذلك أيضا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة