رفض "المختار البيسي" انتسابها لـ "نقابة التشبيح" فنانة موالية نادمة لعدم تركها سوريا..!

12.حزيران.2020

قالت الفنانة الموالية للنظام "رنا سليمان" أنها نادمة على إضاعة فرصة السفر خارج سوريا لتلقي العلاج وذلك في منشور على صفحتها الشخصية في "فيسبوك" تعليقاً على رفض متزعم "نقابة التشبيح"، زهير رمضان طلب انتسابها للنقابة جرّاء إصابة الفنانة التي لم تحدد سببها.

وبحسب "سليمان" فإنّها تعرضت لإصابة حربية أفقدتها قدرتها على الوقوف كما خسرت شقيقها وتوفيت والدتها، إلا أن نقابة الفنانين التابعة للنظام رفضت أن تمنحها العضوية النقابية بسبب إصابتها.

وتشير "سليمان"، في منشورها إلى أنّها أجرت حفل غنائي بعد تخرجها من المعهد العالي للموسيقى، حضرته مستشارة رأس النظام "بشار الأسد"، "بثينة شعبان"، وتتحدث عن فداحة ما خسرته لتكون مكافأة ما قدمته رفض طلبها بالانتساب للنقابة الخاصة بالفنانين الموالين للنظام.

وسبق أن استضاف تلفزيون النظام المغنية "رنا سليمان"، للحديث عن ما وصفتها مسيرتها الفنية التي كشفت أنها بدأت في معسكرات طلائع البعث التي يجري الانتساب إليها في أعمار مبكرة للتلاميذ في سوريا لتلقيهم أفكار ومعتقدات حزب البعث من خلال عدة أنشطة وفعاليات ممنهجة.

هذا وعاود الممثل الموالي للنظام "زهير رمضان" استحواذه على منصب نقيب الفنانيين لفترة رئاسية جديدة، بالرغم من وجود خلافات حادة بين أعضاء النقابة التي يصفها السوريين بأنها نقابة للتشبيح بسبب عمل أعضاءها في الترويج للنظام والتحريض المستمر لقمع الشعب السوري.

يشار إلى أنّ "نقابة التشبيح" بات ينظر إليها المتابع كما أنها فرع أمن تابع لمخابرات النظام، لما لها من دور في نشر التشبيح والتجييش والتحريض ضدَّ المدنيين الأمر الذي نتج عنه تصاعد المجازر الدموية بحق الشعب السوري منذ بداية الثورة السورية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة