طباعة

"دار العدل" ترسل قوة عسكرية وبوادر إنفراج في الأزمة بين النصرة وشهداء اليرموك

16.كانون1.2014

بعد الإقتتال العنيف الذي حصل في ريف درعا الغربي بين كل من جبهة النصرة ولواء شهداء اليرموك ، وبعد مطالبة العديد من الفصائل والهيئات المتواجدة على الأرض بوقف النزاع بين الطرفين ، أرسلت "محكمة دار العدل" المتفق عليها من قبل أغلب التشكيلات في الجنوب قوة عسكرية كبيرة تهدف إلى وقف الإقتتال الدائر منذ ثلاثة أيام ، مكونة من العديد من عناصر فصائل الجيش الحر والكتائب الإسلامية .


وكانت "دار العدل" قد أصدرت بياناً دعت فيه الأطراف المتنازعة للتحاكم لشرع الله والقبول والإنصياع لقرارات المحكمة بتسليم المحتجزين لدى اللواء إليها ، إلا أن إستمرار الإشتباكات وتصاعدها هو ما دعاها للتدخل لتجنيب أرض حوران مآلات لا تحمد عقباها .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير