خلايا الاغتيالات تعيث فساداً في إدلب وتحرير الشام تدهم مسبح في البارة لتطبيق اللباس الشرعي ..!

16.أيار.2018
فوارغ العيارات النارية
فوارغ العيارات النارية

داهم عناصر مسلحون تابعون لهيئة تحرير الشام اليوم، مسبح عام في بلدة البارة بريف إدلب الجنوبي، بدعوى تطبيق اللباس الشرعي، مروعين الأطفال الموجودين في المسبح، علماً أنه لاوجود لأي مسابح مختلطة في المحرر وتقتصر المسابح على فئة الذكور.

وذكرت مصادر محلية من البارة أن سيارة بيك أب وأخرى مغلقة تقل قرابة عشرة عناصر من هيئة تحرير الشام اقتحموا المسبح في بلدة البارة، في وقت يتخذه الشباب والأطفال في فصل الصيف لممارسة نشاطاتهم في السباحة، حيث قامت بإطلاق النار في الهواء مروعة الأطفال، والسبب أن اللباس غير شرعي.

هذه التصرفات لاقت استهجان كبير في أوساط العامة، لاسيما مع تكرار الحالات المشابهة لها من التعديات على المدنيين والمرافق العامة، من عمليات تضييق، في وقت تعيث الخلايا الأمنية فساداً في المحرر دون ملاحقتها وكشف الجهات التي تنفذها ووقف نزيف الدم المستمر بريف إدلب ضمن عمليات التصفية والتفجيرات التي باتت يومية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة