خلاف وشجار بين أهالي "يلدا" وعناصر من "الدفاع الوطني" على طابور "الوقود"

22.كانون2.2021
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

اندلع شجار بين مجموعة تابعة لميليشيا "الدفاع الوطني" وعدد من أهالي بلدة يلدا بريف دمشق الجنوبي، أمس الأربعاء، إثر خلاف نشب بينهما على طابور الانتظار في إحدى محطات الوقود.

وقال موقع "صوت العاصمة" إن الخلاف بدأ عقب افتتاح محطة وقود "الجد" الواقعة بالقرب من قوس ببيلا على امتداد شارع مخيم فلسطين جنوب دمشق، مشيراً إلى أنه اليوم الأول لعملها بعد إغلاق طويل.

وأضاف المصدر أن مجموعة تابعة لميليشيا "الدفاع الوطني" وصلت إلى محطة الوقود قادمة من طريق التضامن ودف الشوك "الطريق المعاكسة"، وأصرّ عناصرها على دخول المحطة دون انتظار، ما خلق خلاف مع الأهالي.

وأوضح المصدر أن الخلاف بدأ بمشادات كلامية، وتطور للاشتباك بالأيدي والعصي، قبل أن يصل حد تكسير زجاج سيارات المدنيين.

وأكّد ذات المصدر أن عدداً من المدنيين أصيبوا خلال الشجار، بينهم اثنين في حالة خطيرة، جرى نقلهما إلى إحدى مشافي المنطقة، لافتاً إلى أنهما ما يزالان فيها حتى الآن.

وختم المصدر بأن دورية تابعة لمفرزة الأمن العسكري، وأخرى تتبع لقسم شرطة "ببيلا"، تدخلا لإنهاء الشجار بين الطرفين، مبيّناً أنها اعتقلت سائق سيارة "الدفاع الوطني" القادمة من الطريق المخالف وعدد من أبناء بلدة يلدا، إضافة لمصادرة سيارتين مدنيتين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة