طباعة

تقرير حقوقي يرصد أبرز انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا في أيار 2020

03.حزيران.2020

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم تقريرها الشهري الخاص الذي يرصد حالة حقوق الإنسان في سوريا، متحدثة عن تدهور شامل في الاقتصاد السوري ولا حل سوى بفرض انتقال سياسي ضمن جدول زمني صارم لا يتجاوز ستة أشهر

واستعرض التقرير -الذي جاء في 19 صفحة- حصيلة أبرز الانتهاكات التي وثقها في أيار، من حصيلة الضحايا المدنيين، وسجَّل التقرير في أيار مقتل 125 مدنياً، بينهم 22 طفلاً و6 سيدة، و8 قضوا بسبب التعذيب، وما لا يقل عن مجزرة واحدة.

وثق التقرير في أيار ما لا يقل عن 147 حالة اعتقال تعسفي بينها 10 طفلاً و4 سيدة (أنثى بالغة) على يد أطراف النزاع الرئيسة الفاعلة في سوريا، كانت النسبة الأكبر منها على يد قوات النظام السوري في محافظة ريف دمشق تلتها درعا.

ووفقَ التقرير فقد شهدَ الشهر المنصرم ما لا يقل عن 4 حوادث اعتداء على مراكز حيويَّة مدنيَّة، كانت 3 منها على أسواق، وذكر التقرير أنَّ الأدلة التي جمعها تُشير إلى أنَّ الهجمات وُجّهت ضدَّ المدنيين وأعيان مدنية، وقد ارتكبت قوات الحلف السوري الروسي جرائم متنوعة من القتل خارج نطاق القانون.

طالب التَّقرير مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254 وشدد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب.

طالب التقرير المبعوث الأممي إلى سوريا بإدانة مرتكبي الجرائم والمجازر والمتسببين الأساسيين في تدمير اتفاقات خفض التَّصعيد وإعادة تسلسل عملية السلام إلى شكلها الطبيعي بعد محاولات روسيا تشويهها وتقديم اللجنة الدستورية على هيئة الحكم الانتقالي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير