تقرير استخباراتي: غارات إسرائيل حوّلت سوريا إلى جحيم إيراني

16.أيلول.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

كشف تقرير استخباراتي إسرائيلي جديد أن إسرائيل حولت سوريا إلى جحيم إيراني لا يطاق، حيث بلغ عدد الضربات الجوية على إيران وميليشياتها 200 ضربة جوية، كان لحزب الله وعناصره نصيب الأسد منها، وفقا لتقرير نشرته "فوكس نيوز" الأميركية.

ويبدو أن إسرائيل أيضا شنت غارات جوية في شمال سوريا لتدمير منشأة لإنتاج الصواريخ يوم الجمعة في الذكرى التاسعة عشرة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية على الولايات المتحدة، وفقًا لتقرير استخباراتي إسرائيلي خاص.

وتظهر صور الأقمار الصناعية الجديدة من شركة ImageSat International آثار الغارات الجوية الإسرائيلية على مجمع الصواريخ في منطقة السفيرة بريف حلب الشرقي.

وأضاف التقرير أن "المنشأة التي كانت تحتوي على صواريخ على الأرجح دمرت. وقد تضرر الهيكل الثاني، بما فيه من آلات ومعدات، وفقاً للتقييم الجديد"، مشيرا إلى أن "الهجوم يهدف إلى إضعاف إنتاج الصواريخ في سوريا لصالح حزب الله، من خلال الإضرار بعناصره الحاسمة"، وفقا للتقييم الذي قدم في 13 سبتمبر/أيلول، بعد يومين من الضربات الجوية.

وقال مسؤولون إن إسرائيل شنت أكثر من 200 غارة جوية ضد القوات الإيرانية والميليشيات العميلة في سوريا على مدى السنوات الثلاث الماضية.

وبحسب التقرير، فان الإعلان عن الضربة الجديدة يعتبر الأول الذي يتم الإبلاغ عنه في سوريا منذ 31 أغسطس و2 سبتمبر عندما استهدفت طائرات إسرائيلية مطار دمشق الدولي وقاعدة T-4 العسكرية السورية على التوالي.

وكانت "تايمز أوف إسرائيل" أول من أبلغ عن الغارات الجوية الجديدة، وفي عام 2018، اعتقدت مصادر استخباراتية أميركية وغربية أن إيران أرسلت شحنات من الأسلحة المتطورة إلى حزب الله، والتي تضمنت مكونات نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) لتحويل صواريخ غير موجهة سابقًا إلى صواريخ موجهة بدقة، مما زاد من التهديد لأمن الشرق الأوسط.

والجدير بالذكر أن مواقع عسكرية تابعة للنظام تتعرض منذ سنوات، لقصف إسرائيلي من حين إلى آخر، يستهدف مواقع لقواته، وقواعد عسكرية تابعة لإيران والمجموعات الإرهابية التابعة لها، مع تكتم النظام عن خسائره نتيجة الضربات الجوية المتتابعة، في ظل عدم تدخل روسيا ووقف هذه الهجمات عبر استخدام منظومة اس-400.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة