تصريحات زعيم "الحركة القومية" التركي تستفز روسيا والخارجية تعلق

13.شباط.2020

قالت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو على اتصال دائم مع أنقرة بشأن سوريا، داعية إلى الامتناع عن التعليقات الاستفزازية، في الوقت الذي تواصل فيه روسيا حملتها العسكرية لدعم النظام غربي حلب وسط استمرار القصف الجوي.

وجاء بيان الوزارة رداً على تصريحات أدلى بها زعيم حزب "الحركة القومية" التركي، دولت بهتشلي، في الـ11 من فبراير الجاري خلال جلسة لبرلمان بلاده، معلنة رفضها هذه التصريحات واصفة إياها بأنها "مثيرة للاستغراب".

ولفتت الوزارة، إلى أن بهتشلي "حاول تحميل روسيا وحكومة النظام مسؤولية مقتل عسكريين أتراك في سوريا داعيا قيادة بلاده إلى مراجعة العلاقات الروسية التركية بشكل جذري".

وأضافت: "نعتقد أنه على خلفية الوضع المتوتر في شمال غرب سوريا يجب ممارسة ضبط النفس، فضلا عن الامتناع عن الإدلاء بتعليقات استفزازية لا تسهم بأي شيء في الحوار البناء القائم بين بلدينا حول قضية التسوية السورية.. نعتقد أنه من غير المقبول استغلا الأحداث المأساوية لتحقيق مكاسب في الصراع السياسي الداخلي".

وأشارت الوزارة إلى أن موسكو "على اتصال وثيق مع أنقرة في إطار عملية أستانا"، وأنها تؤيد "التنفيذ الشامل لمذكرة سوتشي الموقعة في 17 سبتمبر 2018 بهدف تحقيق الاستقرار في منطقة إدلب".

وكان أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن بلاده ستتخذ كافة الإجراءات ضد الذين لا يمتثلون لوقف إطلاق النار في إدلب، بمن فيهم الراديكاليون، مؤكدا أن أنقرة "ستجبرهم على الالتزام"، لافتاً إلى أن تركيا سترسل وحدات عسكرية إضافية إلى إدلب "بهدف تحقيق وقف إطلاق النار وجعله دائما"، مضيفا أن أنقرة "ستقوم بمراقبة المنطقة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة