بلدة "التح" بإدلب تنعي 11 شهيداً كشفت صور "قيصر" استشهادهم بمسالخ الأسد البشرية

22.حزيران.2020
صورة لبلدة التح بإدلب
صورة لبلدة التح بإدلب

سجل نشطاء من بلدة التح بريف إدلب الجنوبي اليوم الاثنين، التعرف على 11 شهيداً من أبناء القرية، قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، وتم التعرف عليهم حديثاً عبر صور "قيصر".

ونشر النشطاء عبر مواقع التواصل، أسماء 11 معتقلاً من أبناء القرية، تعرف عليهم ذويهم حديثاً خلال صور "قيصر"، وهم : "جمعة إبراهيم اليوسف، عبد الرحمن أحمد الحاجين، عبد الستار أحمد الحاحين، نديم حمدان العرنوس، محمد فيصل العرنوس، أحمد عمر العرنوس، فوز عبد الرحمن الغجر، فواز محيسن الغجر، حسن علي الغجر، أحمد فياض العرنوس، رجب متعب الغجر"

وبلدة التح، هي بلدة صغيرة بريف إدلب الجنوبي، بموقع قريب من مدينة خان شيخون، قدمت البلدة خلال سنوات الحراك الشعبي السوري عشرات الشهداء والجرحى، وشهدت أرضها معارك عنيفة مع قوات النظام لسنوات طويلة، قبل احتلالها مؤخراً من قبل النظام وحلفائه، بعد حملة تدمير كبيرة تعرضت لها.


وكانت ضجت مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليوميين الماضيين، بمئات الصور لضحايا التعذيب التي سربها "قيصر"، في حين تمكنت مئات العائلات من التعرف على صور أبنائهم المختفين في سجون النظام، بمشهد مؤلم وقاس، ممزوج بعبرات الفقد والألم.

واستطاعت عشرات العائلات التعرف على صور أبنائها المعتقلين في سجون النظام قبل عام 2013، تاريخ انشقاق "قيصر"، وتداولت عبر مواقع التواصل الاجتماعي عشرات الصور لشهداء تم التعرف عليهم من قبل ذويهم.

ولاقى انتشار الصور يوم أمس، رغم أنها ليست المرة الأولى التي تنشر فيها، ردود فعل متباينة، نظراً لبشاعة وفظاعة المشاهد التي تجسدها تلك الصور، لأصناف التعذيب التي مورست ولاتزال على المعتقلين في سجون الأسد، بين من رأى في نشرها جرح لمشاعر ذويهم، ومن أيد واعتبرها وسيلة للتعرف على المفقودين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة