بعد ترحيلها من تركيا ... ألمانيا تُحاكم امرأة انضمت لتنظيم داعش في سوريا

26.أيلول.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قالت وسائل إعلام ألمانية، إن محاكمة جديدة في البلاد تنطلق في 22 من الشهر المقبل، لألمانية بتهم الانتماء لتنظيم إرهابي بين عامي 2014 و2019 في المحكمة العليا في مدينة كوبلنز، لافتة إلى استمرار ألمانيا في محاكمة العائدين من مناطق القتال مع "داعش".

ويتهم الادعاء المرأة بالسفر إلى سوريا عبر تركيا عام 2014 مع زوجها وشقيقتيه، وبعد مقتل زوجها في المعارك هناك، تزوجت هناك 3 مرات من مقاتلين ينتمون للتنظيم، وأنجبت المرأة 3 أطفال في أثناء وجودها في سوريا.

وكانت رحّلت السلطات التركية المرأة وأولادها إلى ألمانيا في منتصف يناير الماضي، حيث اعتُقلت في مطار فرانكفورت لحظة دخولها، ومن التهم الموجهة إليها، أنها روّجت لأفكار داعش على وسائل التواصل وعبر رسائل نصية، وبررت لعمليات القتل التي يقوم بها مقاتلو داعش.

وحددت المحكمة في كويلنز 9 جلسات للاستماع لقضيتها تمتد من 22 أكتوبر (تشرين الأول) حتى نهاية يناير المقبل، وكانت قد انطلقت قبل يومين في محكمة مدينة دوسلدورف، محاكمة شخص (30 عاماً) ينتمي لخلية إرهابية من داعش تضم مواطنين من طاجيكستان.

وقال الادعاء إن عناصر الخلية كانوا مهتمين بالطيران الشراعي، وقد استفهموا عن الأمر لدى مدرسة طيران، على الأرجح لتنفيذ عملية إرهابية، حسب الادعاء، ويقول الادعاء إن الخلية كانت مهتمة أيضاً بالطائرات المسيّرة وتركيب القنابل، وإنها خططت لتنفيذ عمليات إرهابية في ألمانيا وألبانيا.

ونقلت مجلة "دير شبيغل"، أن المتهم "رافسان. ب"، وهو لاجئ من طاجيكستان، وافق على قتل رجل أعمال من ألبانيا مقابل حصوله على 40 ألف يورو، على أن يرسل نصفها لمقاتلي "داعش" في سوريا، فيما يستخدم النصف الآخر للتحضير لعمليات إرهابية في ألمانيا، مع مجموعة أخرى من المنتمين للتنظيم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة