"بشار اسماعيل" يسخر من تصريحات "بثينة شعبان" عن الصمود والتصدي ..!!

07.حزيران.2020

نشر الممثل الموالي للنظام "بشار اسماعيل" وأحد أبواقه المعروفين، منشوراً ساخراً من تصريحات "بثينة شعبان" الأخيرة التي أدلت بها داعيةً للصمود والتصدي لتداعيات "قانون قيصر"، وبالرغم من عدم ذكره لها بشكل مباشر إلا أنه ظهر جلياً السخرية والتهكم من دعوات شعبان التي أشار إليها بأنها فلسفة غير منطقية، وفق ما كتب على صفحته في "فيسبوك".

وجاء في منشور "اسماعيل"، الساخر أن من وصفه بـ "سقراط" حاور تلاميذه بحضور "افلاطون"، قائلاً "ليس لدينا إلا خيار الصمود والتصدي"، فبكى كل من كان في المجلس ثم جاءت زوجة "سقراط" وأخذت ماتبقى من "الخيار" وقسمته إلى نصفين، صنعت من الأول سلطة والنصف الثاني "مصمود مخلل" وجرى هذا الحدث الكبير في شهر "شعبان"، ليشير بشكل واضح إلى حديث بثينة شعبان الأخيرة.

يأتي ذلك تعليقاً على تصريحات المستشارة السياسية والإعلامية لرأس النظام المجرم" بشار الأسد"، علّقت من خلالها على قانون "قيصر" داعية إلى الصمود والتصدي له، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً حيث علقت عدة صفحات موالية على التصريحات الصادرة عن "شعبان" التي نشرتها صحيفة "الوطن".

وشاركت الصفحات الموالية مقتطفات من حديث "بثينة شعبان"، تمحورت حول دعوة الصمود أمام تداعيات الأزمة الاقتصادية وقانون قيصر إلى جانب صور تنسب إلى ابن بثينة برفقة سيارات فارهة، ليعلق معظم متابعي الصفحات الموالية بطريقة ساخرة بأن هذه المشاهد تمثل قمة المقاومة والممانعة.

في حين أثارت التصريحات الأخيرة حفيظة الموالين للنظام لا سيما أنّ المقابلة التي أجرتها "شعبان" تزامنت مع تفاقم الأزمة الاقتصادية وانهيار الليرة السورية أمام الدولار الأميركي، الأمر الذي نتج ضجة إعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

هذا و تشتهر بتصريحاتها المثيرة والمنفصلة عن الواقع إذ سبق حوارها مؤخراً مع قناة الميادين لقاء مماثل مع الوسيلة الإعلامية ذاتها أدعت حينها بأن الاقتصاد السوري تحسّن بنحو خمسين مرة عما كان عليه قبل 2011، في إشارة إلى العام الذي اندلعت فيه الثورة السورية ضد نظام الأسد الأمر الذي نتج عنه موجة من السخرية بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أنّ بشار اسماعيل بات وجهً إعلامياً بارزاً يتكرر ظهوره بشكل واضح من خلال فيديوهات ينتقد فيها الواقع الذي تعيشه البلاد في ظل نظام الأسد في وقت يرى نشطاء محليين أن انتقادته اللاذعة تتم بالتنسيق مع استخبارات النظام لتصديرها إلى وسائل الإعلام الموالية لعدة أسباب تتعلق بسياسة نظام الأسد في تخفيف الاحتقان الشعبي المتراكم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة