برعاية ميليشيا "حزب الله" ... إقامة مصنع جديد لإنتاج المخدرات بريف دمشق

28.كانون1.2020

كشفت مصادر إعلامية محلية عن إقدام ميليشيات ما يُسمى بـ "حزب الله"، المدعوم إيرانياً بإنشاء مصنع جديد لإنتاج المواد المخدرة بريف العاصمة السورية دمشق.

وقال ناشطون في موقع "صوت العاصمة"، إن المصنع الجديد أقيم على بعد 3 كيلو متر عن بلدة "سرغايا" بمنطقة يطلق عليها اسم "الخرابات"، قرب الشريط الحدودي بين سوريا ولبنان.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أنّ ميليشيات "حزب الله"، استقدمت "الطباخين الكيميائيين"، من الأراضي اللبنانية مطلع الشهر الجاري، ليصار إلى إقامة المصنع مؤخراً، حسبما ذكرت المصادر.

فيما أوكلت ميليشيات "حزب الله"، إلى أحد حواجز الفرقة الرابعة التي يقودها شقيق رأس النظام الإرهابي "ماهر الأسد"، مهمة تأمين الطريق المؤدية إلى المصنع الجديد، وسط منع دخول الأهالي للمنطقة، وفرض تصاريح صادرة عنها.

وتشير المعلومات المتداولة حول انتشار المخدرات ومواد تصنيعها بمناطق النظام إلى وجود مصانع ومواد أولية تدخل في صناعة المواد الممنوعة التي يتم تصنيعها بإشراف مباشر من ميليشيات حزب الله اللبناني، إذ يكثر الحديث عن ضبط شحنات من الممنوعات بشكل متكرر.

هذا ويعرف أن ميليشيات حزب الله الإرهابي تفرض سيطرتها على معظم المناطق الجبلية الحدودية بين لبنان وسوريا، بالشراكة مع الفرقة الرابعة فيما تنشط في المنطقة تجارة المخدرات والأسلحة التي يشرف عليها قادة الحزب المدعوم إيرانياً بهدف تمويل عمليات قتل الشعب السوري الثائر ضدَّ نظام الأسد المجرم.

يشار إلى أنّ نشاط نظام الأسد وحزب الله لم يقتصر داخلياً ضمن مناطق نفوذهما بل وصل إلى العديد من البلدان التي أعلنت ضبط شحنات هائلة من المخدرات ومنها الأردن والسعودية ومصر واليونان وإيطاليا، وغيرها من الدول وكشف ذلك إعلامها الرسمي الذي تحدث عن إحباط عدة عمليات تهريب للمخدرات قادمة من مناطق سيطرة ميليشيات النظام وإيران.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة