" بدو سوريا " من بلدة المفرق إلى أطراف بلدة الكرامة الأردنية اتقاءً لبرد الشتاء

16.كانون1.2014

لم تختلف حياة اللجوء التي يقضيها بدو سوريا عن الحياة التي يعيشونها اليوم في مجمع عشوائي للبدو على أطراف بلدة الكرامة الأردنية غرب العاصمة عمان ، وذلك حسبما أفاده موقع العربي الجديد نقلا عن لاجئة سورية تحدثت عن ظروف اللجوء بظروف مناخية قاسية كهذه .

حيث أوضحت المصادر أن " البدو " القادمين من سوريا انتقلوا من مدينة المفرق الأردنية لقضاء فصل الشتاء في بلدة الكرامة، حيث الدفء وفرص العمل في المزارع ، حيث يعيشون في مخيم عشوائي يتألف من 21 خيمة ، يسكنها نحو 100 لاجئ ، كما أشار اللاجئون أن "برد المفرق الصحراوي لا يُطاق، وفرص العمل هناك تتراجع في خلال موسم الأمطار." لذلك توجهوا إلى بلدة الكرامة .

و أشارت إحدى السوريات المقيمات الان في المخيم العشوائي في بلدة الكرامة أن نمط حياتهم لم يختلف عن النمط الذي كانوا يعيشونه سابقا في سوريا ، ففي بلادهم كانوا دائمي التنقل، ويعملون في تربية الماشية وزراعة بعض المحاصيل الموسميّة. أما الفرق الوحيد الان فهو أنهم كانوا يمتلكون الماشية والمحاصيل الزراعيّة، أما اليوم فهم مجرّد يد عاملة لا تمتلك إلا أجورها.

و الجدير بالذكر أن السلطات الأردنية انتهت من وضع خطة محكمة، بحسب ما يفيد مصدر فيها، للقضاء على التجمعات العشوائيّة التي أقامها اللاجئون السوريّون. وهذه الخطة تنتظر موعداً مناسباً للتنفيذ. وبموجبها، سيتمّ ترحيل جميع اللاجئين السوريّين القاطنين في تجمعات عشوائيّة إلى المخيمات الرسميّة، بهدف تنظيم شؤونهم ، و ذلك حسبما اشار إليه موقع العربي الجديد صباح اليوم .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة