انفجار دراجة نارية يودي بحياة طفلة وإصابة آخرين غربي إدلب

29.تشرين2.2020
لقيت طفلة حتفها اليوم الأحد 29/نوفمبر تشرين الثاني إثر انفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل دراجة نارية في"سكن المعلمين" في مدينة "جسر الشغور" بريف إدلب الغربي.
 
في حين أفاد ناشطون بأن الانفجار نتج عنه استشهاد الطفلة "سمر محمد ديب حيحانو" وإصابة الطفلين "محمد قوجة ومحمد مازن السيد" في ذات السكن. 
 
وأشارت مصادر محلية، إلى أن الأطفال كانوا يلعبون قرب السكن في المدينة فيما يرجح أن  الجسم الذي أودى بحياتهم عبوة ناسفة مزروعة داخل دراجة نارية. 
 
إذ تكررت مثل تلك الحوادث مع انفجار مخلفات قصف النظام لا سيّما القنابل العنقودية التي تعد من أخطر مخلفات الحرب على حياة الأطفال.
 
وكان أكدت منظمة الدفاع المدني السوري على المدنيين إبلاغ أقرب مركز في حال مشاهدة أي جسم غريب وعدم الاقتراب منه ريثما تصل الفرق المتخصصة إلى المكان وتعمل "الخوذ البيضاء"، على إزالة وإتلاف تلك الأجسام عقب الإبلاغ عنها.
 
هذا وتكررت مشاهد انفجار مخلفات قصف نظام الأسد حيث وثقت مصادر إعلامية سقوط عشرات الشهداء والجرحى معظمهم من الأطفال والعاملين في مجال الزراعة نتيجة مخلفات العمليات العسكرية التي شنتها ميليشيات النظام ضدِّ مناطق المدنيين.
  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة